حول العالمسياحة وسفر

أشهر السفن في التاريخ

عشرة من أشهر السفن التاريخية في العالم

أشهر السفن في التاريخ

منذ قديم الزمان كان البحر جزءًا من تاريخ البشرية، ومن ثم تم التطور عبر التاريخ، حيث قام الإنسان بصناعة أشهر السفن التي تحركها الرياح إلى ناقلات النفط العملاقة التي تعمل بالطاقة النووية اليوم.

السفن كانت وسيلة الإنسان العملية الوحيدة لنقل البضائع في جميع أنحاء العالم، مما جعلها جزءًا لا غنى عنه من عملية الحضارة.

لقد كانت أيضًا جزءًا مهمًا من الحرب أيضًا، حيث أدت التحسينات في تصميم السفن الحربية إلى دفع كل الابتكارات في التاريخ البحري تقريبًا.

من طاقة البخار إلى تقنيات البناء على هذا النحو الحالي اليوم، تواصل السفن فتننا، سواء من حيث قوتها أو سحرها، وربما ستظل كذلك دائمًا.

أشهر السفن عبر التاريخ

بالطبع كان هناك ملايين السفن التي بنيت عبر آلاف السنين، ولكن حفنة فقط تركت أثراً دائماً على مر القرون.

وقد اشتهرت بعض هذه السفن بإنجازاتها في حين أن البعض الآخر كان بمثابة رمز تتجمع حوله دول بأكملها.

إذاً فهناك قائمة بأهم عشر سفن مشهورة ” سواء عسكرية كانت أو مدنية ” في التاريخ.

أشهر السفن سانتا ماريا The Santa Maria

سانتا ماريا The Santa Maria
سانتا ماريا The Santa Maria

على الرغم من أن طول السفينة أقل من 70 قدمًا، وبكل المقاييس هي سفينة بطيئة وبشعة، إلا أنها من أشهر السفن التي حققت الشهرة كالتي حققها القارب الإسباني الصغير عندما أحضر كريستوفر كولومبوس إلى العالم الجديد.

اكتسب كولومبوس Christopher Columbus صيتاً سيئًا مؤخرًا بسبب وحشيته كحاكم لهيسبانيولا Hispaniola وغيرها من نقاط الضعف الصغيرة التي اشتهر بها.

لا يمكن لأحد أن ينكر بحارته الاستثنائية أو شجاعته في اكتشافاته العديدة، لن تقوم السفينة سانتا ماريا Santa Maria الصغيرة برحلة مرة أخرى.حيث كانت تتجول في يوم عيد الميلاد عام 1492.

هذه السفينة تم إنقاذها من أجل حطبها الذي كان مثيراً للاهتمام بما فيه الكفاية، حيث تم بناء سفينة أخرى تسمى La Navidad Christmas.

أما النسخة الأصلية قد ولت منذ فترة طويلة، فقد تم بناء ما لا يقل عن أربعة نسخ متماثلة للسفينة منذ ذلك الحين.

وكلها قادرة على الوصول إلى البحر، و لسوء الحظ لا يوجد أي نسخة منها مكررة تمامًا نظرًا لعدم وجود سجلات أصلية للسفينة، مما نتج عنه عدد من التكوينات المختلفة.

أشهر السفن سي إس . C.S.S. Hunley

سي إس 9. C.S.S. Hunley
سي إس 9. C.S.S. Hunley

هي غواصة بحرية، لكنها كانت بدء ثورة في الهندسة البحرية التي بقيت معنا حتى يومنا هذا، بنيت من قبل الكونفدراليين في عام 1863 على وجه التحديد لإغراق سفن الاتحاد.

ثم لتدمير متاريس الموانئ الجنوبية، غرقت مرتين أثناء اختبارها، مما أسفر عن مقتل 13 من طاقمها ” بما في ذلك مصممها – H.L. Hunley ” في هذه العملية.

في مساء 17 فبراير 1864 أصبحت جاهزة للعمليات القتالية، هذه الغواصة كانت مصممة للعمليات الانتحارية.

بقيت هذه الغواصة غارقة في قاع ميناء تشارلستون Port of Charleston لمدة 136 عامًا، ولقد تم تحديد موقعها في نهاية شهر أغسطس عام 2000.

حدثت ضجة كبيرة عند العثور عليها، و يجلس هيكلها المحفوظ جيداً بشكل جيد الآن في خزان مصمم خصيصاً لها في انتظار إعادة ترميمها.

مونيتر- فرجينيا U.S.S. Monitor and C.S.S. Virginia

مونيتر- فرجينا U.S.S. Monitor and C.S.S. Virginia
مونيتر- فرجينا U.S.S. Monitor and C.S.S. Virginia

في عام 1862 جرت معركة طويلة بين السفينتين العملاقتين فرجينيا ومونيتر، وكانت أول معركة بحرية في التاريخ بين سفن أغلب صناعتها من الحديد.

وانتهت المعركة بانسحاب سفينة فرجينا بطريقة مخزية، حيث بنى الاتحاد سفينة مونيتر وأطلق عليها لقب ” صندوق جبنة على طوف ” (cheesbox on a raft).

تميزت السفينة بأنها أول سفينة تحتوي على مدفع دوار، الأمر الذي غير شكل الحروب البحرية في القرن القادم.

الأمر المثير للاهتمام حول السفينة المدرعة الخاصة بالكونفدراليين، أنها بنيت على هيكل عائم للفرقاطة ماري ماك Merrimack والتي استحوذوا عليها من الشماليين عام 1861.

برهنت سفينة فرجينا عن قوتها ومناعتها النارية، ولكن سلاحاً نارياً استخدمه الجنوبيين في إغراق سفن خشبية للاتحاد لم يمنع الاستيلاء عليها من الشماليين.

ومن ثم غرقت المونيتر في أعماق بحر Cape Hatteras في رأس السنة، أخذةً معها 16 عشر من طاقمها.

وفي عام 1973 تم رصد مكانها وانتشال حطامها واعتبرت من الأرث الوطني الأمريكي، ومنذ ذلك الحين تم استرداد العديد من القطع الأثرية من السفينة.

بما في ذلك برجها والمدفع والمروحة والمرساة والمحرك وبعض الأمتعة الشخصية للطاقم إلى جانب بقايا اثنين من طاقمها.

وهي الآن معروضة في متحف مارينرز في نيوبورت نيوز ، فرجينيا (Mariners’ Museum of Newport News, Virginia).

أشهر السفن سفينة الدستور U.S.S. Constitution

سفينة الدستور U.S.S. Constitution
سفينة الدستور U.S.S. Constitution

تعرف باسم “Old Ironsides” بسبب بنائها القوي، وهي أقدم سفينة لا تزال سليمة في أمريكا معروضة في متحف في بوسطن – ماساتشوستس.

كانت ولا تزال بإمكانها أن تطفو  بعد 213 عامًا، وكانت لتتمتع بعمر خدمة طويل، حيث بقيت في وضع التشغيل وإيقافها منذ عام 1797 وحتى الحرب الأهلية.

وبعد ذلك أصبحت سفينة تدريب واستمرت في الإبحار بشكل دوري وصولاً إلى نهاية عملها في عام 1881.

خلال ذلك الوقت خاضت حربين: حرب البرباري الأولى (Barbary War)، عندما قاتلت قراصنة حقيقيين، وحرب عام 1812، والتي تميزت بهزيمتها للفرقاطتين البريطانيتين HMS Guerriere و HMS Java.

كانت هذه المعارك هي التي منحتها هذه السمعة باعتبارها سفينة يمكن أن تقاتل البريطانيين في قتال وجها لوجه، وهو ما لم يكن بالأمر الهين، لأن البحرية الملكية كانت الأكبر والأقوى في العالم ذلك الوقت.

تمت استعادة Old Ironsides، وتم تجديدها وإعادة بنائها عدة مرات، ويقال إن عارضتها هي الجزء الوحيد المتبقي من السفينة الأصلية التي لا تزال قائمة في المتحف. وتم استبدال القطع الباقية عدة مرات على مر العقود.

ومع ذلك، لا يزال بإمكانها الشروع في العمل، وهذا ما تثبته عندما يتم جرها مرة واحدة في العام إلى ميناء بوسطن في رحلة سريعة مصممة لضمان تجوّلها بشكل جيد.

السفينة الحربية Battleship U.S.S. Missouri

السفينة الحربية Battleship U.S.S. Missouri
السفينة الحربية Battleship U.S.S. Missouri

على الرغم من عدم مشاركتها في أي معركة بحرية في مواجهة سفينة أخرى، فقد تميزت بأنها السفينة التي تم توقيع وثائق الاستسلام عليها والتي انهت الحرب العالمية الثانية في خليج طوكيو عام 1945.

ولم يكن هو  السبب الوحيد الذي جعل هذه السفينة الحربية الضخمة تبحر في حياتها، حيث توقفت عن العمل بعد الحرب، ومن ثم تم إعادة تنشيطها وإرسالها للقتال خلال الحرب الكورية.

ومرة ​​أخرى في عام 1984، عندما أصبحت جزءاً من خطة أسطول رونالد ريغان المكونة من 600 سفينة.

حتى أنها رأت الخدمة في حرب الخليج الأولى عام 1991، عندما أطلقت صواريخ كروز وطلقات 16 بوصة من بنادقها الضخمة ضد أهداف عراقية في الكويت.

وهي اليوم تجلس بهدوء في بيرل هاربور ، حيث تعمل كنصب تذكاري للحرب.

ومن المثير للاهتمام ، أنها ترسو على بعد بضع مئات من الأمتار من حطام السفينة الحربية أريزونا، مما يجعل من الممكن أن نرى من بين طوابقها المكان الذي بدأت فيه الحرب والمكان الذي انتهت فيه في نفس الوقت.

السفينة HMS Victory

السفينة HMS Victory
السفينة HMS Victory

هي من أشهر السفن التي كانت تتمثل بالقوة وكانت تابعة للبحرية الملكية البريطانية في أواخر القرن الثامن عشر، لقد كانت الأسطور في عالم البحار.

هي واحدة من أكبر السفن الحربية الخشبية التي بنيت على الإطلاق، لكنها أصبحت من الأساطير في معركة ترافلجار (Trafalgar) المحورية عام 1805.

حيث كان قائدها نيلسون من المفترض أن يكون مصابًا بجروح قاتلة، ولكن ليس قبل أن يتفوق على الأسطول الفرنسي والإسباني المشترك وأن ينقذ إنجلترا بفعالية من غزو بحري.

تم ترميم السفينة بشكل كبير في عام 1922 من قبل الحكومة البريطانية، وهي الآن معروضة في متحف في بورتسموث (Portsmouth) إنجلترا، مما يجعلها واحدة من أقدم السفن التي لا تزال قائمة في العالم.

السفينة Battleship U.S.S. Maine

السفينة Battleship U.S.S. Maine أشهر السفن
السفينة Battleship U.S.S. Maine

هي من أشهر السفن الحربية صغيرة بالمقارنة مع السفن الحربية الحديثة، وفي عام 1898 غرقت السفينة في ميناء هافانا في انفجار غامض، اسفر عن مقتل جميع طاقمها المكون من 355 رجل باستثناء 89 منهم.

على الرغم من أن سبب الانفجار لم يتم تحديده أبدًا (يعتقد بعض المؤرخين والمهندسين البحريين أنه ربما كان تفجيرًا غير مقصود بنيران الفحم الحجري)، إلا أنه كان يُشتبه على الفور أنه كان عملاً تخريبيًا متعمدًا.

وعلى الأرجح عن طريق الألغام البحرية، وذلك في حرب جنونية من شأنها أن تدفع الولايات المتحدة الأمريكية بعدها إلى حرب قصيرة وناجحة بشكل مذهل مع إسبانيا.

على الرغم من أن التواطؤ الإسباني في الحادث لم يثبت أبدًا (وكان سيؤدي إلى نتائج عكسية بالنسبة للإسبان على أي حال)، فإن هذه السفينة ستظل لها شعبية وتذكر طويلًا لعدة عقود بعد ذلك.

بالنسبة للسفينة نفسها في عام 1911، تم رفع ما تبقى منها من طين مرفأ هافانا حيث أصبحت تشكل خطراً على الملاحة، وسحبت إلى البحر المفتوح، وسقطت مع مرتبة الشرف العسكرية الكاملة.

السفينة Battleship U.S.S. Arizona

السفينة Battleship U.S.S. Arizona أشهر السفن
السفينة Battleship U.S.S. Arizona

أغرقت هذه السفينة في الحرب العالمية الثانية عام 1941 في ميناء بيرل هاربر (Pearl Harbor) بقنبلة يابانية، أدت إلى تمزيق السفينة إلى قسمين.

أدى إغراق السفينة إلى مقتل 1117 رجلاً من طاقمها البالغ عددهم 1400 رجل، بمن فيهم قبطانها والأميرال المسؤول عنها واشتعل الحريق فيها لعدة أيام متواصلة.

بقيت السفينة هناك حتى يومنا هذا كذكرى حرب، حيث يزورها ملايين الأشخاص كل عام ، ومن المثير للاهتمام أن القليل من الأميركيين كانوا يعرفون مصير أريزونا المأساوي بسبب الرقابة في زمن الحرب.

السفينة British Luxury Liner RMS Titanic

السفينة British Luxury Liner RMS Titanic أشهر السفن
السفينة British Luxury Liner RMS Titanic

إنها السفينة الأكثر شهرة في التاريخ التايتنك (Titanic)، صممت هذه السفينة الفاخرة بذكاء تكنولجي بشري، وهي أكبر وأسرع سفينة ركاب في ذلك الوقت.

في عام 1912 انطلقت السفينة في رحلتها الأولى من إنجلترا إلى نيويوريك، وفي الطريق بعد خمسة أيام من رحلتها اصطدمت بجبل جليدي أدى إلى غرقها.

خلال ساعتين من اصطدامها غرق 1500 راكب من ركابها لعدم وجود قوارب نجاة تكفي لعدد ركابها البالغ 2300 راكب.

في نهاية المطاف أصبح اسم السفينة رمزاً للجشع واللامبلاة والامتياز الطبقي الغربي، وأعيد اكتشاف السفينة على بعد ثلاثة أميال تحت سطح شمال الأطلسي في عام 1985.

وأصبحت منذ ذلك الحين مصدر إلهام للعديد من الأفلام الوثائقية بالإضافة إلى خلفية الفيلم الأكثر نجاحًا في عام 1999. ويمكن القول حقًا أنه مع تيتانيك لقد تعلمت الإنسانية درسًا قويًا.

تمت ترجمة هذا المقال من موقع توب تينز – أشهر السفن عبر التاريخ 

المصادر :

toptenz

جميع حقوق الملكية الفكرية والنشر محفوظة لموقع غدق www.ghadk.com

يمنع منعاً باتاً نقل أو نسخ هذا المحتوى تحت طائلة المسائلة القانونية والفكرية


تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى