تقنيةتكنولوجيافلك وعلوم

أشهر 10 طائرات في التاريخ

طائرات حازت على شهرة عالمية

طائرات حازت على شهرة عالمية

كثير من الناس يعشقون سياراتهم والبعض الآخر يعبث بالدراجات النارية، لكن بالنسبة للبعض فهم بحاجة إلى شيء أكثر قوة حتى يرضون رغبتهم، إنها طائرات السماء.

في معظم الأحيان بالكاد نلاحظها أثناء تحليقها فوق رؤوسنا، ولكن إذا أردت معرفة المزيد عنها، فستكتشف أنها بالفعل أشياء جميلة ونعمة.

على مر السنين قامت عشرات وعشرات من طائرات العالم المدهشة التي لا تنسى حقًا، بالتحليق في سمائنا واكتسبت مكانًا في قلب كل عاشق للطائرات.

لإظهار الاحترام للأشخاص الذين صمموا هذه الجمال، نحن نورد وبالعد التنازلي أفضل 10 طائرات أيقونية موجودة على الإطلاق.

طائرات رايت فلاير – Wright Flyer

طائرات رايت فلاير - Wright Flyer
رايت فلاير – Wright Flyer

بالطبع علينا أن نبدأ مع تاريخ الرحلة، تم تصميم رايت فلاير Wright Flyer من قبل الأخوين Wright  . Orville و Wilbur وكانت أول رحلة ناجحة لهما في عام 1903.

و بسرعة قصوى قدرها 30 ميل في الساعة، يشير العديد من الأشخاص إلى Wright Flyer باعتبارها الطائرة التي أطلقت صناعة الطيران، وكانت بداية الكثير من طائرات اليوم.

طائرات سيروس – Cirrus SR22

طائرات سيروس - Cirrus SR22
سيروس – Cirrus SR22

تحظى  طائرة سيروس ذات الأربعة مقاعد بمحرك ذو شعبية كبيرة منذ عام 2011، وتستخدم بشكل رئيسي لتدريب الطيارين الجدد.

تم نقل Cirrus SR22 بواسطة Ryan Campbell في عام 2013، عندها أصبح أصغر طيار يطير حول العالم.

تعتبر طائرات ذات الإطار الخفيف الوزن و أدوات التحكم البسيطة نسبياً، خياراً رائعاً للطيارين الهواة، ويُعتبر نظام المظلات أحد أفضل الأنظمة التي تم تصميمها على الإطلاق.

طائرات بوينج – Boeing B-29 Superfortress

طائرات بوينج - Boeing B-29 Superfortress
بوينج – Boeing B-29 Superfortress

من خلال بعض الأخطاء الجانبية، فإن B-29 لها اسم مشوه في التاريخ، كونها الطائرة التي أسقطت القنابل الذرية المدمرة على هيروشيما و ناجازاكي خلال الحرب العالمية الثانية.

ومع ذلك كانت الطائرة أعجوبة تكنولوجية في ذلك الوقت، وأصبحت في الواقع أول طائرة تطير في جميع أنحاء العالم دون توقف.

كونكورد – Concorde

طائرات كونكورد - Concorde
كونكورد – Concorde

كانت طائرة الكونكورد أسرع من الصوت وقادرة على الوصول إلى سرعات تبلغ 1،354 ميل في الساعة، ويمكن أن تستوعب حوالي 120 راكبًا.

خلال سبعينيات القرن الماضي كان الطيران على متن الكونكورد هو المفضل، حيث إن الطائرة كانت تقلل إلى نصف زمن الطيران بسبب سرعاتها السريعة بشكل لا يصدق.

على سبيل المثال : الرحلة من لندن إلى سنغافورة ستستغرق سبع ساعات بدلاً من 17 ساعة.

ومع ذلك على مر السنين بدأت شعبية الكونكورد في الانخفاض بسبب ارتفاع أسعار التذاكر وارتفاع تكاليف الصيانة و الحادث الرهيب في عام 2000 الذي قتل جميع من على متن الطائرة.

اعتزلت الكونكورد عام 2003، لكن العالم ما زال مفتوناً بالسفر الأسرع من الصوت، وقد يعود هذا المفهوم يوماً ما.

طائرة بوينج – Boeing 747

طائرات بوينج - Boeing 747
بوينج – Boeing 747

إذا كنت قد ذهبت في إجازة خلال الأربعين عاماً الماضية، فإننا نعتقد أنه من المحتمل جداً أن تكون قد سافرت على متن طائرة من طائرات بوينج 747.

وجعلت طائرات بوينج السفر الوطني و الدولي سهلاً وبأسعار معقولة للملايين في جميع أنحاء العالم، وذلك ببساطة لأنه كان اقتصادياً و يمكن أن يسع مئات الركاب داخل الطائرة.

ومع ذلك فإن أيام بوينج 747 تقترب من نهايتها، حيث بدأت بالفعل شركات الطيران مثل دلتا و الولايات المتحدة في سحب الطائرة الشهيرة من أسطولها لصالح الموديلات الأحدث.

ومن المحتمل أن تحذو شركات الطيران الأخرى حذوها، لكن الطائرة بوينج 747 ستظل تحلق بشكل أساسي كطائرة شحن.

طائرة – Harrier Jump Jet

طائرة - Harrier Jump Jet
طائرة – Harrier Jump Jet

طائرة من الطائرات العسكرية، هارير وهي تتصدر القوائم، بسبب ميزة الإقلاع والهبوط الفريدة.

يمكن لطائرة من طراز Harrier المصممة في المملكة المتحدة من قِبل Hawker Siddeley في الستينيات، أن تقلع وتهبط رأسياً.

وبسبب هذا يمكن للطائرة المقاتلة الهبوط في قواعد بدائية، مثل مواقف السيارات، حيث لا تستطيع الطائرات الأخرى الوصول إليها.

لير جيت – Lear Jet 23

لير جيت - Lear Jet 23
لير جيت – Lear Jet 23

اعتباراً من الآن أصبح السفر الجوي الخاص شائعاً للغاية بطريقة لم يكن من الممكن أن يتنبأ بها الكثيرون، أي بخلاف بيل لير.

منذ حوالي 50 عاماً ساعدت لير جيت في ريادة صناعة الطائرات النفاثة الخاصة، مع طائرة لير جيت 23: وهي طائرة صغيرة ولكنها مصممة بشكل جميل والتي يمكن أن تحمل حوالي ثمانية أشخاص.

و بفضل تصميمها الداخلي الخصب وشكلها الأنيق العام، سرعان ما أصبحت هذه الطائرة مرادفاً لسفر رجال الأعمال من القطاع الخاص والمشاهير.

من الطبيعي أن الولايات المتحدة كانت مرتعاً للوجهات الخاصة بالطائرات النفاثة – خاصة نيويورك ولاس فيجاس وأسبن.

لكن مواقع أخرى مثل نيس (فرنسا) ومونتي كارلو (موناكو) ارتفعت شعبيتها في السنوات الأخيرة.

أصبحت المملكة المتحدة، في المقام الأول بسبب تركز الأعمال في لندن، وجهة ناشئة بسرعة للسفر ضمن الطائرات الخاصة.

لوكهيد – Lockheed SR-71 Blackbird

لوكهيد - Lockheed SR-71 Blackbird
لوكهيد – Lockheed SR-71 Blackbird

لدى طائرة لوكهيد SR-71 Blackbird من الطائرات العسكرية الكثير لتفعله.

إنها ليست فقط جميلة، بل إنها في الواقع أسرع طائرة في العالم تتنفس الهواء (أي لا تعمل بالصواريخ) وكان لها دور فعال في المشاركة في مهام التجسس في جميع أنحاء العالم.

سجلت Blackbird سرعة هائلة بلغت 2،193.13 ميل في الساعة (Mach 3) في يوليو 1976 – وهو رقم قياسي لم يتم التغلب عليه على الإطلاق في طائرة في فئتها.

وأي صاروخ يتم إطلاقه على Blackbird أثناء مهام الاستطلاع لم يكن ليصيبها في الأساس، يمكن للطائرة ببساطة أن تتسارع وتتجنب أي إصابة.

أخيراً تقاعدت الطائرة في عام 1999، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى ارتفاع تكاليف التشغيل، لكنها لا تزال طائرة رائعة في تاريخ الطيران العسكري.

الطائرة إف 16 – General Dynamics F-16

الطائرة - General Dynamics F-16
الطائرة – General Dynamics F-16

في بعض الأحيان يطلق عليها “Viper” أو “Fighting Falcon“، ,بالنسبة للكثيرين في الولايات المتحدة  تظل الطائرة F-16 طائرة مبدعة على نطاق واسع منذ عام 1976.

ومع تصميم أنيق وحاد، تم استخدام هذه الطائرة للعديد من الحروب الكبرى منذ إنشائها، وعلى الرغم من الطرز الحديثة الموجودة اليوم.

فقد تم بناء أكثر من 4500 طائرة من طراز F-16 وما زالت تستخدمها بعض القوات العسكرية في جميع أنحاء العالم.

الغواصة – Supermarine Spitfire

الغواصة - Supermarine Spitfire
الغواصة – Supermarine Spitfire

إذا كانت هناك طائرة واحدة من الطائرات يمكنها تلخيص الحرب العالمية الثانية، فهي Spitfire.

تُستخدم هذه الطائرة بشكل أساسي من قبل سلاح الجو البريطاني، وأصبحت رمزاً للأمل خلال تلك السنوات الثقيلة.

على الرغم من أن البعض قد يقولون إن شركة Messerschmitt الألمانية تغلبت على فريق Spitfire وتغلبت عليها، إلا أن هذه الأخيرة كانت أسرع بشكل مثير للدهشة.

وشنت معارك ضخمة خلال السنوات الأولى من الحرب، كما في معركة بريطانيا وألمانيا.

وتُعد الطائرة التي أصبحت متقاعدة منذ فترة طويلة رمزاً ثقافياً لبريطانيا، وغالباً ما تستخدم في مهرجانات الطيران الاحتفالية للمناسبات الوطنية.

مثل عيد ميلاد الملكة أو حفلات الزفاف الملكية، و شوهدت هذه الطائرات مؤخراً في فيلم كريستوفر نولان لعام 2017 / دونكيرك.

المصادر :

toptenz

جميع حقوق الملكية الفكرية والنشر محفوظة لموقع غدق

يمنع منعاً باتاً نقل أو نسخ هذا المحتوى تحت طائلة المسائلة القانونية والفكرية

تقييم المستخدمون: 5 ( 2 أصوات)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى