سياحة وسفر

الآثار الحجرية Stone monuments في ستونهنج وكاراناك

الآثار الحجرية القديمة في ستونهنج وكاراناك

الآثار الحجرية Stone monuments في ستونهنج وكاراناك

الآثار الحجرية :الطريقة الوحيدة التي يستطيع فيها المؤرخون الاطلاع على أحوال الماضي البعيد إنما تاتي باكتشاف وفحص البقايا المتخلفة منه ، مثل الأدوات والأسلحة والأواني وقبور رؤساء القبائل .

فثمة الآثار الحجرية الكبيرة المعدودة ما زالت باقية ، تعرف باسم ( الميجاليثيات Megaliths ) ، وهو مشتق من الكلمة الإغريقية ميجا Megas بمعنى ضخم ، وكلمة ليثوس Lithos بمعنى حجر .

وأشهر نموذجين لهذه الميجاليثيات أو الأحجار الكبيرة الحجم هما الموجودان في ( ستون هينج ) بانجلترا ، وفي ( كاراناك ) بفرنسا .

الآثار الحجرية في ستونهنج Stone Henge

الآثار الحجرية في ستونهنج

يرجح ان معبد ستون هينج شيّد على مدى يقرب من 600 سنة ، من عام 2000 إلى عام 1400 قبل الميلاد تقريباً .

وكان أول ما أنشئ هو المنحدر والخندق ، ويقعان على مسافة تناهز مائة قدم من الأحجار .

وقد أحرزت عملية البناء بعض التقدم ، ولكنها لم تلبث أن توقفت وتركت . وبعد ذلك بأعوام بدأ العمل من جديد بأيدي أناس مختلفين طبقاً لخطة جديد .

وقد أفلحوا بطريقة ما بأن يجلبوا إلى ستون هينج حوالي 80 كتلة حجرية ، كل كتلة تزن نحو أربعة أطنان ، وذلك من منطقة بمبروكشير التي تبعد مسافة 180 ميلاً .

ولكن رغم ذلك فإن العمل لم يتم . وبعد فترة تزيد قليلاً عن مائة سنة ، يبدو أن خطة أخرى قد وضعت لإعادة بناء ستون هينج .

فغن الأحجار القديمة قد أنزلت من مكانها ووضعت في جانب واحد ، ونقلت إلى مكانها 80 كتلة حجرية خمة جيء بها محمولة من ( مارلبورو داونز ) ، وأقيمت على النحو الذي نشهده اليوم .

فدائرة المعبد يناهز قطرها المائة قدم ، وقد اشتملت في الصل على 30 من الأعمدة الرأسية ( يزن كل منها حوالي 26 طناً ) .

وفوق تلك الأعمدة وضعت حلقة مكونة من 30 كتلة حجرية خفيفة ( يزن كل منها 7 أطنان ) .

وفي داخل الدائرة أقيمت مجموعة من الأحجار الثلاثية ، كل منها يشتمل على حجر محمول فوق حجرين آخرين ، كما يبدو في هذه الصورة .

Stone Henge

وفي هذه المجموعة ربما كانت زنة الأحجار الرأسية 45 او 50 طناً .

ولا يعرف سوى قليل جداً عن القوم الذين شيدوا الآثار الحجرية في معبد ستون هينج .

غير أن اسلوبهم في البناء شبيه في بعض نواحيه بأسلوب قدماء الإغريق ، وقد افضى هذا إلى قيام النظرية القائلة بأنه كانت توجد علاقة في ذلك الوقت بين سكان بريطانيا وبلاد الإغريق .

وقد تأكدت هذه الفكرة حينما اكتشف حديثاً في ستون هينج خنجر قديم كان شبيهاً تماماً بالخناجر التي وجدت في قبور زعماء العشائر في بلاد الإغريق .

كما أنه ليس من الممكن أن يعرف اليوم على وجه التأكيد سبب بناء ستون هينج .

ولما كان محور الدارة يشير إلى شروق الشمس في الحادي والعشرين من شهر يونيو ، فإنه يبدو من المحتمل أن بناة ستون هينج كانوا من عبدة الشمس .

وليس ثمة دليل يربط المعبد إما بفكرة القرابين البشرية أو بكهنة الدرويد الذين فيما يرجح وفدوا على بريطانيا بما يزيد  على الف عام بعد إتمام بناء المعبد .

ومن المحتمل أن يطل قائماً على الدوام ذلك اللغز الخاص بكيفية نقل هذه الأحجار الهائلة عبر تلك المسافات البعيدة ، وكي تسنى لهم وضعها في اماكنها .

الآثار الحجرية في معبد كارناك بفرنسا

الآثار الحجرية في معبد كارناك بفرنسا

إن أحجار معبد كارناك أكثر بساطة في تصميمها من أحجار معبد ستون هينج ، فقد وضعت جنباً إلى جنب في صفوف عظمة الطول ، وأحياناً جرى ترتيب الصفوف طبقاً لنظام حجم الأحجار .

الآثار الحجرية بفرنسا تبدأ الصفوف بأحجار يبلغ ارتفاعها أقداماً قليلة إلى صفوف ترتفع أحجارها إلى ما يجاوز عشرة أقدام .

إنها تبدو كمئات الجبابرة وقفت صفوفاً في تشكل من تشكيلات المعارك . وهي شبيهة بمعبد ستون هينج في أنه لا يعرف على وجه التأكيد الغرض من إقامتها .

ولكن الاعتقاد العام الأكثر شيوعاً هو أن القوم الذين اقاموها كانوا عباداً للشمس .


المصدر

جميع حقوق الملكية الفكرية والنشر محفوظة لموقع غدق www.ghadk.com

“يمنع منعاً باتاً نقل أو نسخ هذا المحتوى تحت طائلة المسائلة القانونية والفكرية”

يمكنكم دعم الموقع عن طريق الاشتراك في صفحة الفيس بوك Facebook وحساب الانستغرام  Instagram وحساب تويتر Twitter

للتواصل والاستفسار والدعم التواصل على البريد التالي : [email protected]

غدق

تقييم المستخدمون: 5 ( 2 أصوات)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرحاء ايقاف مانع الاعلانات