تاريخ وأحداث

الرواد الأوائل للغرب الأمريكي

الرواد الأوائل للغرب الأمريكي

الرواد الأوائل للغرب الأمريكي

الرواد الأوائل للغرب الأمريكي : كانت قصص الرواد الاوائل والغرب المتوحش دائماً ذات إغراء كبير ، العربات المغطاة ، الكبائن الخشبية ، الهنود الحمر ، الجاموس البري ، والبراري .

كل هذه الأشياء كان لها تأثير السحر ، وقد جعلت السينما من قصة انتشار الشعب الأمريكي من الأطلسي إلى الهادي قصة مثيرة وساحرة .

إن الجانب الأكبر من هذه الحركة لم تقم الحكومة الأمريكية بتنظيمه ، ولكن اضطلع به رواد من الأفراد ، كانت الأخطار والصعاب التي تتعرض لها حياتهم متعددة .

لكن آلافاً كانوا على أهبة الاستعداد وتواقين للانضمام إلى هذا الاندفاع صوب الغرب / الرواد الأوائل للغرب الأمريكي .

تحرك الرواد الأوائل نحو الغرب

تحرك الرواد الأوائل نحو الغرب

لم يبدأ التحرك غرباً إلى داخل البلاد في الواقع إلا بعد أن حصلت المستعمرات الأمريكية على استقلالها من بريطانيا عام 1783 . وحتى ذلك الوقت ، كانت الحكومة البريطانية تمنع استيطان أراضٍ جديدة .

فقد كانت تعرف أن ذلك قد يؤدي إلى متاعب مع السكان الأصليين ( الهنود الحمر كما كانوا يلقبونهم ) ، فضلاً عما يتطلبه من نفقات الاحتفاظ بجيش كبير في الولايات المتحدة .

ومع ذلك فقد تجوهل المنع من جانب بعض الأمريكيين ، وحتى جورج واشنطن حصل لنفسه بطريقة غير شرعية على 33 ألف فدان .

ولكن الاستيطان أصبح مشروعاً بعد عام 1783 ، وبدأ التدفق إلى هذه المناطق . ورويداً رويداً بدأت تخوم الولايات المتحدة أو الحدود كما كان يطلق عليها ، تتحرك أكثر في اتجاه الغرب .

ومع حلول عام 1800 كان يوجد أكثر من مليون أمريكي غرب جبال اللجاني ، وفي عام 1828 أصبحت هناك إحدى عشرة ولاية غربية معترف بها من جانب الاتحاد .

الحياة في الغرب الأمريكي

الحياة في الغرب الأمريكي

الرواد الأوائل للغرب الأمريكي : كانت الحياة على الحدود قاسية وفي نفس الوقت خطرة . وبعد أن كان الرائد يستحوذ على بقعة من الأرض ، كان عليه أن يقتلع الغابات التي تغطيها .

ولكن كان هناك الكثير من العمل قبل أن تبدأ الأرض في طرح المحاصيل . وفيما يتعلق بالمأوى ، كان على الرائد أن يكتفي بكابينة من الخشب ، ولم يكن لديه غير القليل من الأدوات المنزلية مثل الأوعية والأطباق .

و لم تكن توجد متاجر بيع ، فكان عليه أن يعتمد على الأشياء التي أحضرها معه ، ولم يكن ذلك بالشيء الكثير.

إذ أن الوصول إلى الحدود كان يتطلب منه القيام برحلة طويلة وشاقة إلى أقصى درجة عبر جبال اللجاني وعبر أقاليم ليس بها من الطرق إلا أقل القليل .

ومن ثم كان يضطر إلى قصر متاعه على الضروريات مثل البندقية والفأس ، وبديهي أن ذلك قد تغير فيما بعد .

وأصبح من المعالم الرئيسية في الغرب وجود البائع المتجول الذي كان يقايض السلع المصنعة كالغلايات والقماش مقابل الجلود والحبوب .

وعلاوة على تلك المشاق ، فقد كان الأمر أيضاً محفوفاً بالمخاطر . فقد كان من الطبيعي أن يقاوم السكان الأصليون عملية طردهم من أراضيهم .

وقد عومل الكثير منهم أسوأ معاملة ، فقد كانت هناك بعض المذابح البشعة ، وكانت الاتفاقيات المعقودة بينهم وبين الحكومة الأمريكية لا تحترم ، ولذلك فليس مما يدعو إلى الدهشة أنهم قاتلوا وارتكبوا أعمالاً وحشية .

وقد انعكست قسوة ومخاطر الحياة بدرجة كبيرة على صفات الرواد الأوائل ، فقد كانوا رجالاً قساة متحجري القلوب .

ولما كانوا كلهم يقومون بنفس العمل ويواجهون نفس الأخطار ، للك عمت بينهم روح أخوة عالية ، فلم يكن هناك تمييز طبقي ، وأساساً كان كل الرجال سواسية .

طلائع الرواد الأوائل

الرواد الأوائل للغرب الأمريكي : من كان هؤلاء الرجال الذين وصلوا بأعداد دائمة التزايد ليواجهوا الأخطار والمشاق على الجبهة ، وما الدافع على قدومهم ؟

لقد كانت غالبيتهم من الساحل الشرقي ، ولكن كان هناك أيضاً عدد كبير من المهاجرين الأوروبيين ، وكانت دوافع مجيئهم متعددة ومتنوعة .

ففي المقام الأول كان هناك التطلع المسيطر على كل رجل بأن يصبح سيد نفسه ، ومن المحتمل أن يكون ذلك هو الاعتبار الأول الذي ساد بين الرواد الأوائل .

ولكن إلى جانب ذلك فقد كانت هناك دوافع أخرى لدى الكثيرين ، فقد كان هناك تطلع الإرساليات لإدخال الهنود الحمر في الدين المسيحي ، وكان هناك الباحثون عن الذهب ، كما كان هناك الهاربون من العدالة .

وفي الشمال كان يوجد صائدو الفراء ، وفي الجنوب ملاك العبيد الباحثون عن مزارع جديدة لاستزراع القطن والتبغ .

كذلك كان هناك الرواد الدينيون ، فكما ترك أجداد pilgrim انجلترا من أجل ممارسة ديانتهم في سلام ( عندما أنشأوا أول مستعمرة في نيوانجلند بالولايات المتحدة عام 1620 ) .

كذلك كانت هناك في القرن التاسع عشر طائفة دينية جديدة يطلق عليها المورمونيون Mormons تحت قيادة رجل غير عادي يدعى بريجهام يانج .

وقد تحركت هذه الطائفة إلى أراضي الغرب الفقيرة وأقامت في حوض بحيرة جريت سولت مستعمرة Utah .

نتائج التحرك إلى الغرب

خلال انتشار الرواد الأوائل عبر القارة الأمريكية ، لم يكونوا ليسمحوا لشيء بالوقوف في طريقهم ، فقد صمووا على احتلال القارة برمتها .

ومن ثم فلم يكن هناك مفر من أن يتصادموا مع الآخرين ، وبالذات مع السكان الأصليين ، وبالتدريج أرغم هؤلاء على التقهقر وتم الاستيلاء على أراضيهم . وكان هناك آخرون إلى جانب السكان الأصليين .

في الشمال اصطدم الرواد بالانجليز في كندا ، ثم نشبت الحرب عام 1812 . وفي النهاية تم عقد اتفاقية أصبح بمقتضاها خط العرض 49 الحد الفاصل بينهما .

وفي الجنوب توقف تحرك الرواد عند تكساس التي كانت قد أعلنت استقلالها عن المكسيك في عام 1836 .

ونشبت الحرب بين المكسيك والولايات المتحدة عام 1846 ، ومن النتائج التي ترتبت على ذلك أن انضمت تكساس إلى الولايات المتحدة المريكية عام 1848 .

ولقد كان للتحرك جهة الغرب آثار كبيرة على الولايات المتحدة ذاتها ، فقد أدت إلى أن أصبح الحكم أكثر ديمقراطية .

وكان هناك شقاق كبير في ذلك الوقت بين الشمال والجنوب حول مسألة استرقاق العبيد أو تحريرهم .

وكان تأييد ولايات الغرب الجديدة ذا أهمية كبرى بالنسبة للولايات الشمالية في الحرب الأهلية التي استغرقت أربع سنوات ، عندما هُزمت ولايات الجنوب التي ترغب في الاحتفاظ بنظام العبيد .

تطورات المرحلة الأخيرة

لم يمض وقت طويل حتى أصبح الزحف نحو الغرب أكثر تنظيماً ، فقد تم إنشاء الطرق مثل طريقي أوريجون وسانتا في .

وشجعت الحكوة المستوطنين عن طريق بيع الأراضي لهم بأسعار محددة ( الفدان بدولار واحد ) ومن ثم ظهرت السكك الحديدية .

حمى الذهب

الرواد الأوائل للغرب الأمريكي : بعد قليل من وصول الرواد الأوائل إلى ساحل المحيط الهادي ، حدث أمر أدى إلى قدوم المستوطنين بالآلاف .

ففي عام 1848 تم العثور على الذهب في ساترز ميل بوادي سكرامنتو بكاليفورنيا ، وعلى الفور اندفع الناس من كل أرجاء العالم ومن كل الأجناس يشقون طريقهم إلى هذه البقعة المهجورة .

وكان هؤلاء الناس الباحثين عن الثروة السريعة يختلفون عن الرواد الأوائل ، فقد كانوا قساة لا يأبهون بالقانون .

ولعل أخلاقهم تتضح إلى درجة كبيرة من الأسماء القبيحة التي أعطيت لمستعمراتهم : الكلب الأحمر ، وادي المعوزين ، وكر القمار .


المصادر

الرواد الأوائل للغرب الأمريكي

شاهد أيضاً:

الحضارة السومرية والمدنية الأولى » غدق (ghadk.com)

المسرح اليوناني دوره وأهميته  

الشاعر سوفوكليس Sophocles

جميع حقوق الملكية الفكرية والنشر محفوظة لموقع غدق www.ghadk.com

“يمنع منعاً باتاً نقل أو نسخ هذا المحتوى تحت طائلة المسائلة القانونية والفكرية”

يمكنكم دعم الموقع عن طريق الاشتراك في صفحة الفيس بوك Facebook وحساب الانستغرام  Instagram وحساب تويتر Twitter

للتواصل والاستفسار والدعم التواصل على البريد التالي : [email protected]

غدق

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرحاء ايقاف مانع الاعلانات