صحة وتغذيةطب

الصداع النصفي وآلامه

ماهو الصداع النصفي وطرق الوقاية منه 

الصداع النصفي وآلامه

الصداع النصفي : تعريفه وما هي المحفزات التي تعجل من حدوث الصداع النصفي، ومن الذي يصاب بالصداع النصفي، وما هي المراحل الخمسة من الصداع النصفي، وكيف يتم التعايش مع الصداع النصفي.

 ماهو الصداع النصفي ؟

 ماهو الصداع النصفي ؟

قد تؤدي التغيرات في تدفق الدم إلى حدوث الصداع النصفي؛ ولا يزال ثمة جدل حول السبب الدقيق لنوبات الصداع النصفي وأثرها على الدماغ.

وأثناء نوبة الصداع، تنقبض الشرايين الموجودة في الرأس ثم تتمدد، مما يتسبب في اضطراب تدفق الدم إلى المخ يستمد الصداع النصفي اسمه من كلمة ( Hemicrania ) والتي تعني، صداع في جانب واحد.

بالرغم من أن الصداع النصفي؛ ألمه يكون شديداً إلا أنه لا يهدد الحياة مع أن حدوث نوبات شديدة منه غالباً ماتعطي هذا الشعور 

المحفزات التي تُعجل من حدوث الصداع النصفي

  • نقص الكافيين.
  • الجفاف (نقص الماء) نادراً ما يكون نقص بعض الأطعمة المعينة أيضاً.

المثيرات البيئية

  • الأضواء الساطعة أو المتذبذبة.
  • السفر.
  • الإفراط في بذل الجهد. 
  • تغيرات الطقس.
  • الروائح القوية.

التغيرات الهرمونية لدى النساء

  • الحمل.
  • الحيض.
  • وسائل منع الحمل. 
  • سن اليأس. 
  • العلاج بالهرمونات البديلة. 
  • المرض.

المثيرات العاطفية

  • آلام الرأس والعنق (جيوب أنفية ، رقبة ،ألم الأسنان أو الفك).
  • النوم (قلة النوم ، إطالة النوم الاستلقاء).

من الذي يصاب بالصداع النصفي ؟

في أحد الاستطلاعات الكبيرة وجد الباحثون نسبة 8% من الرجال و 25% من النساء كانوا يعانون من الصداع الذي يحمل خصائص الصداع النصفي.

وتعد التغيرات الهرمونية لدى النساء هي العامل المسبب لفرق نسبة الإصابة بين الجنسين.

المراحل الخمسة الأولى من الصداع النصفي 

الأعراض الأولية  مثل:

  • تقلبات المزاج.
  • التغيرات السلوكية.
  • الأعراض العصبية.
  • الأعراض العضلية.
  • تغيرات في جهاز توازن السوائل.
  • الحالة البصرية.

يعاني حوالي 20 إلى 30 % من الناس فقط من جميع نوبات الصداع النصفي؛ بحدوث الحالة البصرية 

يمكن أن تؤثر الحالة البصرية على الرؤية وبشكل أقل على الإحساس والكلام.

الصداع 

يمكن أن تستمر هذه المرحلة لفترة زمنية تصل إلى ثلاثة أيام، وقد يكون الصداع من جانب واحد.

الاسترخاء والتعافي 

بعد انتهاء نوبة الصداع قد يشعر المريض بالإرهاق والشحوب لمدة ٢٤ ساعة أو نحو ذلك.

ويصف بعض المرضى بأنهم يشعرون وكأنهم تم حصرهم في مجففة أسطوانية، بينما يشعر آخرون بحالة من النشاط والحماس البالغ.

التعايش مع الصداع النصفي 

لايوجد علاج معروف للصداع النصفي، ومع ذلك يمكنك أن تفعل الكثير من أجل تخفيف حدة التأثير كاستخدام بعض العلاجات والأدوية عند الضرورة.

يمكن أن تكون العلاجات عرضية للتخفيف من نوبة الصداع أو وقائية لمنع حدوث نوبة الصداع بتحديد المثيرات وتجنب الوقوع فيها. 

ومن أهم هذه المثيرات قلة النوم أو زيادته، نقص الطعام، الجهد، المرض، آلام الرقبة والظهر.

يمكن كذلك من الانتقال من وضع خارج السيطرة إلى وضع تحت السيطرة، حيث تؤدي التدابير الوقائية من تخفيف نوبة الصداع وليس القضاء عليها.

لا يمكن الحصول على عقاقير دوائية أو علاجية لمنع الصداع إلا بوصفه طبية.

وأخيراً احتفظ بمفكرة لمثيرات الصداع، يمكن أن تساعدك هذه المفكرة بمعرفة أسباب حدوث نوبات الصداع 

لأن تدوين يومياتك قد ينظم برنامج حياتك ويكشف بعض العوامل المسببة للصداع والتي ليس لك علم بها.

احتفظ بسجل للمثيرات المحتملة كل يوم، والتي من المحتمل أن لا تتذكرها عند نوبة الصداع، وبمراجعة سجل حياتك وأحداث يومك يمكنك بمساعدة طبيبك الحصول على العلاج المناسب والحد من نوبات الصداع النصفي.


المصادر: الصداع النصفي؛ وأنواع الصداع الأخرى/ آن ماكغريغور

كاتب المقال: نسيبة علي


جميع حقوق الملكية الفكرية والنشر محفوظة لموقع غدق www.ghadk.com

يمنع منعاً باتاً نقل أو نسخ هذا المحتوى تحت طائلة المسائلة القانونية والفكرية

يمكنكم دعم الموقع عن طريق الاشتراك في صفحة الفيس بوك Facebook وحساب الانستغرام  Instagram وحساب تويتر Twitter

للتواصل والاستفسار والدعم التواصل على البريد التالي : [email protected]

تقييم المستخدمون: 4.05 ( 4 أصوات)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرحاء ايقاف مانع الاعلانات