طب

الطحال الوصف التشريحي وعمله

The spleen الطحال وظائفه في الجسد

الطحال الوصف التشريحي وعمله

الطحال بيضاوي الشكل في استطالة ، ذو لون أرجواني معتم ، يقع خلف المعدة في أعلى الجانب الأيمن من البطن في مستوى الضلوع من التاسع الى الحادي عشر .

ويزن الطحال في الشخص البالغ حوالي 200 جرام ، كما يبلغ طوله من 125 الى 150 ميليمتر وعرضه حوالي 76 ميليمتر وسمكه حوالي 38 ميليمتر .

وعلى الرغم من وضعه بالقرب من المعدة إلا أنه لا يلعب أي دور في عملية الهضم ، إذ أن كل عمله متعلق بالدم ودورته .

إن تركيب الطحال معقد بعض الشيء ، فهو محفوظ داخل كيس كبسولة مرن من نسيج ليفي تندمج فيه عضلة غير مخططة .

وتمتد طبقات من هذا النسيج الليفي ، يطلق عليها اسم الدواعم ، تمتد الى مادة الطحال فتقسمه الى عدد كبير من الفصيصات الطحالية .

تشريح الطحال

تشريح الطحال

ينقسم الشريان الطحالي عند الفرجة الى ستة أفرع ، وتتفرع هذه بدورها حتى تكوّن أوعية دقيقة ، وتؤدي كل من هذه الى فصيص طحالي .

ويمر الشريان في كل فصيص خلال كتلة من النسيج اللمفاوي تسمى ( جسم ملبيجي ) ثم يتفرع الشريان الى عدد من الشرايين الصغيرة التي تؤدي الى تجاويف الدم المسماة ( الجيوب ) .

وتجمع الأوردة الدم من الجيوب وتحمله مرة أخرى الدورة الدموية .

الطحال وعلاقته بالدم

لما كان الطحال يرتبط بالدم وجهازه الدوري كان من الأفضل أن ندرس أولاً طبيعة الدم وتكوينه .

إذا نظرنا الى نقطة من الدم فإنها تبدو مجرد سائل ، ولكن إذا فحصناها تحت المجهر ظهر أنها تحتوي على عدد كبير من الجسيمات الصلبة .

ويتكون الدم في الحقيقة من سائل يسمى البلازما مع أنواع عديدة مختلفة من الجسيمات السابحة فيه .

وأكبر هذه الجسيمات هي الكريات البيضاء ، وأصغرها قليلاً الكريات الحمراء ، وأصغرها جميعاً الصفيحات الدموية .

الكريات الحمراء

الكريات الحمراء

هي عبارة عن خلايا ، وهي الوحدات الأساسية للجسم ، ومن خصائصها الفريدة خلوها من النواة ( منظمة الخلية ) ، كما أنها مستديرة الشكل مقعرة الوجهين .

ويحتوي جسم الانسان البالغ على حوالي 10 أرطال من الدم تحتوي على 25 مليون مليون كرية حمراء .

والمادة التي تعطيها لونها مركب من الحديد والنتروجين وبعص العناصر الأخرى اتي يطلق عليها ( الهيموجلوبين ) التي تؤدي وظيفة غاية في الأهمية .

ونحن نتنفس الهواء المحتوي على الأوكسجين فيدخل الى الرئتين ، فإذا اتصل الهيموجلوبين بهذا الأوكسجين امتصه أو ثبّته ثم زوّد به جميع انسجة الجسم .

الكريات البيضاء

الكريات البيضاء

هي عبارة عن خلايا ولكنها تختلف عن الكريات الحمراء بأن لها نواة .

وهي أكبر من الكريات الحمراء ومستديرة الشكل غالباً ، عديمة اللون ، حبيبية ونصف شفافة .

ويحتوي 1 ميليمتر مكعب من الدم على خمسة آلاف الى عشرة آلاف كرية بيضاء .

وهي بالغة الأهمية لصحة الجسم ، إذ أنها تهاجم البكتيريا التي تغزو الجسم وتسبب الأمراض وتقضي عليها .

الصفيحات الدموية

الصفيحات الدموية

جسيمات متناهية الصغر وقد يصل عددها الى 500 ألف في الميليمتر المكعب من الدم .

وقد تكون مسطحة أو في شكل عصا ، ووظيفتها المساعدة على تجلط الدم .

انتاج الكريات وإبادتها

يقوم نخاع العظم الأحمر بإنتاج الكريات الحمراء بصفة مستمرة .

وإذا نظرنا الى عظمة عجل على سبيل المثال وقد قطعت الى نصفين ، فإننا نجدها مجوفة تحتوي على نخاع اسفنجي يميل لونه الى الحمرة .

ومن الفحص بالمجهر يظهر بين ألياف النسيج الضام الذي يحمل النخاع عدد لا يحصى من الخلايا ، هي خلايا نخاع العظم التي تنتج الكريات الحمراء والبيضاء .

وكما سبق أن ذكرنا ، فإن وظيفة الكريات الحمراء هي جمع الأوكسجين من الهواء في الرئتين ، ولكن الكرية الحمراء لا يمكنها أن تؤدي هذه الوظيفة لأكثر من 15 الى 16 أسبوعاً .

وعندما تصبح الكريات عاجزة عن تثبيت الأوكسجين يقوم الطحال بجمعها وإبادتها .

وهذه وظيفة هامة حيث تتفتت مادة الهيموجلوبين ويستعملها الكبد في صنع الصفراء ، ويذهب الحديد الذي تحتوي عليه لصنع هيموجلوبين جديد .

وهذه وظائف هامة أخرى للطحال :

  • يجذب الطفيليات الموجودة في الجسم ويبيدها .
  • ينتج كريات الدم البيضاء
  • ينتج عدداً إضافياً من كريات الدم الحمراء عندما تصبح الحاجة إليها ماسة كما في الأمراض الخطيرة .

وهكذا نرى أن الطحال إلى جانب إبادته للكريات الحمراء التي لم تعد تؤدي وظيفتها بكفاءة ، قادر على أن ينتج كريات جديدة لتحل محلها .

ونظراً لأن الطحال قادر على القيام بهاتين العمليتين فهو يعتبر عضواً محللاً للدم ( Haemolytic ) ، ومنتاً له ( Haemopoietic ) في نفس الوقت الكلمتان مشتقتان من الكلمات اللاتينية :

هيما يعني دم ، ليين يعني يذيب أو يدمّر ، بويين يعني ينتج .

وعلى الرغم من أهمية الوظائف التي يؤديها الطحال إلا أنه ليس عضواً أساسياً للحياة ن فإذا استؤصل استطاعت أعضاء أخرى القيام بمهامه بسهولة .

ويتم استئصال الطحال جراحياً في بعض الأحيان في مرض اليرقان الخالي من الصبغة الصفراوية ، وذلك للإقلال من سرعة إزالة الكريات الحمراء في الدورة الدموية .


المصدر

جميع حقوق الملكية الفكرية والنشر محفوظة لموقع غدق www.ghadk.com

“يمنع منعاً باتاً نقل أو نسخ هذا المحتوى تحت طائلة المسائلة القانونية والفكرية”

يمكنكم دعم الموقع عن طريق الاشتراك في صفحة الفيس بوك Facebook وحساب الانستغرام  Instagram وحساب تويتر Twitter

للتواصل والاستفسار والدعم التواصل على البريد التالي : [email protected]

غدق

تقييم المستخدمون: 5 ( 2 أصوات)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرحاء ايقاف مانع الاعلانات