فلك وعلوم

الندى والجمد

الندى والجمد

الندى والجمد : يحتوي الهواء المحيط بنا دائماً على بعض الماء في هيئة البخار ، وفي الأيام التي يكون هواؤها حبيساً أو ثقيلاً ، تزيد كمية الماء في الهواء .

غير أنه حتى في أشد أيام الصيف حرارة ، لا يكون الهواء أبداً جافاً تماماً .

فلو أنك جلست في الخارج في يوم عليل من أيام الصيف وأمامك مشروب مثلج ، فإنك ستلاحظ أن الكوب سرعان ما تغطى بطبقة من النقاط المائية الدقيقة .

وعلى اساس نفس الظاهرة، فإن نوافذ مطبخك سيخرج منها البخار إذا كان الجو في الخارج بارداً ، وكان الهواء في الداخل مشبعاً بماء القدور أو الأباريق .

وترينا هذه الملاحظات العادية أن بخار الماء الموجود في الجو ، والذي لا يمكننا رؤيته ، يتكثف على الأشياء الباردة كالكوب والنوافذ مكوناً طبقة رقيقة من الماء يمكن رؤيتها .

ولقد سبق لنا القول إنه حتى في أشد أيام الصيف حرارة يظل الهواء محتوياً على بخار الماء ، وقد تتساءل عن مصدر هذا الماء رغم أن الدنيا لم تمطر .

وجواب ذلك هو أن البخار ، قريباً من البحر أو البحيرات أو مجاري المياه ، يتكون بالدرجة الكبرى نتيجة تبخر الماء من هذه المصادر .

أما الأماكن البعيدة عن المساحات المائية الكبيرة المكشوفة ، فإن البخار يتكون من الماء الذي يخرج من أوراق النباتات ، والذي امتصته الجذور من الطبقات العميقة من التربة .

وطالما كانت الشمس ساطعة والحرارة مرتفعة ، فإنن هذا البخار يبقى في الهواء ولا يمكننا رؤيته . أما إذا برد الهواء ، فإن البخار يتحول ثانية إلى الماء .

كيف يتكون الندى والجمد

كيف يتكون الندى والجمد

الندى والجمد ، في الليالي الصافية من ليالي أواخر الربيع أو الصيف أو أوائل الخريف ، تفقد الأرض ، التي تكون الشمس قد دفأتها نهاراً ، الحرارة بالإشعاع .

ونظراً لعدم وجود السحب التي تعمل كملاءة وتحفظ الحرارة في الداخل ، فإن سطح الأرض يبرد بسرعة كبيرة وتبرد معه طبقة من الهواء قرب الأرض .

ويبدأ بخار الماء ، الذي يكون قد انتشر في الهواء عندما كان الجو دافئاً أثناء النهار ، في التكثف من هذه الطبقة الرقيقة الباردة في الهواء .

ويكون نقاطاً من الماء تستقر على الأرض والمزروعات القريبة منها ، والماء المستقر بهذه الطريقة يسمى الندى .

وعندما ترتفع الحرارة ، في الصيف ، سرعان ما يتبخر الندى مع طلوع الشمس ، بحيث يتحتم عليك الاستيقاظ مبكراً إن أنت أردت رؤيته .

أما في الربيع والخريف فإن الندى يستقر على الحشائش إلى وقت متأخر من الصباح .

وفي المناطق الصحراوية من العالم ، حيث تندر الأمطار ، يكون الندى كافياً لتزويد النباتات الصحراوية بالماء الذي يكفي للإبقاء على حياتها منذ هطول المطر حتى المطر التالي .

كيف يتكون الجمد

كيف يتكون الجمد

الندى والجمد ، إذا انخفضت درجة حرارة التربة ليلاً إلى ما تحت درجة التجمد ، فإنه يمكن حدوث أحد أمرين ، إما أن يتجمد الندى الذي يكون قد سبق تكونه وينتج عنه ثلج .

وإما إذا انخفضت الحرارة انخفاضاً سريعاً إلى ما دون درجة التجمد ، لا يستقر ماء البتة ويتحول البخار الموجود في الهواء مباشرة إلى بللورات دقيقة من الثلج .

ويسمى هذا أحياناً بالندى المتجمد .

وفي الربيع والخريف تكون الليالي ، رغم برودتها ، قصيرة نسبياً ، ويكاد إشعاع الحرارة من الأرض أثناء الليل يكفي لتبريد التربة نفسها ، وكذلك طبقة رقيقة من الهواء إلى ما تحت الصفر .

ويتكون الجمد ، تحت هذه الظروف ، على سطح الأرض نفسها وعلى النباتات القصيرة ، ويسمى هذا الجمد ( جمد الأرض ) .

وفي الشتاء ، حينما تطول الليالي وتنخفض درجات الحرارة عموماً ، قد تبرد كتل كبيرة من الهواء إلى ما تحت درجة التجمد ، وهذه قد تغطي سطح الأرض إلى ارتفاع محسوس .

وبهذه الطريقة يتكون الجمد على الأشياء العالية كأسلاك التلفون والأشجار وعلى الأرض . ويسمى مثل هذا الجمد ( جمد الهواء ) .

ورغم أن الهواء قد يكون شديد البرودة في الشتاء ، فإن الأرض في بعض البلاد نادراً ما تتجمد إلى عمق يزيد عن بضعة بوصات قليلة ، لأن التربة عازل جيد للحرارة .

وفي الأجواء الباردة حقاً كجو شمال كندا أو سيبيريا ، فإن الأرض تتجمد بشكل دائم إلى عمق عدة أقدام .

ونظراً لكون الأرض تعد عازلاً جيداً للحرارة ، فهي تحمي جذور النباتات المعمرة من التلف بسبب الجمد في الشتاء .

تأثيرات الجمد

الندى والجمد يمكن أن يكون نافعاً ويمكن أن يكون ضاراً للفلاح والبستاني . وقد يتسبب الجمد في الربيع ضرراً بالغاً للسيقان الرخوة للنباتات الفتية .

كذلك فإن الجمد المتأخر يمكن أن يتلف محصول النباتات الحساسة كالبطاطس ، كما يمكن لجمد الهواء أن يقتل البراعم المزهرة لأشجار الفاكهة .

وعلى النقيض من ذلك فإن الجمد في الشتاء يساعد على تحسين للتربة بتفتيتها بعد حرثها .

والجمد يعمل بطريقة واحدة في كلنا الحالتين ، فالماء الموجود في النباتات أو التربة يتجمد ويتمدد ، مما يؤدي إلى تفجر الخلايا في النباتات والى تفتيت الكتل في التربة .


المصادر

الندى والجمد – بحث علمي

جميع حقوق الملكية الفكرية والنشر محفوظة لموقع غدق www.ghadk.com

“يمنع منعاً باتاً نقل أو نسخ هذا المحتوى تحت طائلة المسائلة القانونية والفكرية”

يمكنكم دعم الموقع عن طريق الاشتراك في صفحة الفيس بوك Facebook وحساب الانستغرام  Instagram وحساب تويتر Twitter

للتواصل والاستفسار والدعم التواصل على البريد التالي : [email protected]

غدق

تقييم المستخدمون: 5 ( 3 أصوات)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرحاء ايقاف مانع الاعلانات