تاريخ وأحداثفلك وعلوم

بداية الثورة الصناعية في انجلترا

بداية الثورة الصناعية في انجلترا

الثورة الصناعية في انجلترا : بداية الثورة الصناعية ما إن بدأت الآلات تحل محل الأيدي العاملة حتى بزغ نوع جديد من الحضارة .

كان علماء الإغريق في الإسكندرية قد توصلوا قبل ذلك بعدة قرون إلى اكتشافات هامة ، ولكنهم لم يستخدموها في تنمية الثروة أو في تخفيف العبء على البشر ، ربما لوفرة الرقيق في ذلك الوقت .

ولم تكن الفكرة العلمية والتجربة حتى القرن الثامن عشر لازمتين للوفاء بحاجات الحياة اليومية والتجارة والصناعة .

وكانت بريطانيا أول دولة بدأت فيها الثورة الصناعية .

بداية الثورة الصناعية في انجلترا البخارية

بداية الثورة الصناعية في انجلترا البخارية

كانت الثورة الصناعية في انجلترا في بادئ الأمر سبباً في جلب كثير من الشقاء والبؤس للبريطانيين ، فلقد كانت ظروف العمل في المناجم والمصانع المبكرة بالغة السوء ، ولم يتحقق الازدهار وارتفاع مستوى المعيشة إلا فيما بعد .

وما كان من الممكن أن تبدأ الثورة الصناعية في إنجلترا إطلاقاً لولا وفرة مصادر الفحم والحديد .

ولحسن الحظ فإن هذه المصادر كانت متاحة فعلاً ، فلقد استعمل الحديد في بريطانيا منذ أيام التجار الفينيقيين ، وأوقدت أفران الحديد بالخشب المجلوب من الغابات الإنجليزية وخصوصاً من سيسكس ويلد .

ولكن الاعتماد على الخشب وحده كوقود أدى إلى ضآلة الإنتاج ، وإذ لم يكن من الممكن توافر الآلات على نطاق واسع .

وفي بداية القرن الثامن عشر ابتكرت طرق جديدة لصهر الحديد وتنقيته ، باستعمال الفحم بدلاً  من الخشب ، وانتقلت صناعة الحديد تدريجاً إلى الشمال حيث توجد مناجم الفحم في ميدلاندز وشمال إنجلترا .

 ومع زيادة الطلب على الفحم استعمل نوع بدائي من المحرك البخاري في ضخ المياه من المناجم اخترعه نيو كومن .

ولكن العصر الحقيقي للبخار بدأ عندما سجل جيمس وات محركه البخاري، وفيه فصلت الأسطوانات عن المكثفات مما أدى إلى الاقتصاد في الحرارة، ولأول مرة شغل الكباس بوساطة البخار بدلاً من الضغط الجوي.

ولقد تشارك وات فيما بعد مع رجل الأعمال بولتن ، وظل خلال ثلاثة عشر عاماً يجري هو ومساعده التجارب حتى لأتقنا بناء المحركات البخارية الصالحة لكافة الأغراض .

فاستعملت في مناجم الفحم والقصدير ، وفي مصانع الدرفلة لانتاج اللواح ، وفي صناعة الخزف النفيس ، قم استعملت عام 1785 في مصانع الغزل .

وبعد وفاة وات بستة أعوام استعمل البخار لأغراض النقل البري، واصبح النقل المائي وسيلة رخيصة لشحن الفحم إلى مواقع الصناعات الجديدة، فأنشئت شبكة من القنوات ربطت بين مختلف أنحاء إنجلترا.

الثورة الصناعية في انجلترا وتطور صناعة النسيج

الثورة الصناعية في انجلترا وتطور صناعة النسيج

الثورة الصناعية في انجلترا بدأت ثورة صناعة النسيج ببطء ، ولكنها قويت وتدعمت بمضي الوقت ، ففي عام 1733 اخترع جون كاي ( المكوك الطيار ) الذي ضاعف من سرعة النسج .

وسجل ريتشارد أركرايت عام 1769 اختراعه ( الإطار المائي ) وهو آلة غزل تديرها عجلة مائية .

ثم اخترع جيمس هارجريف ( الغازلة جيني ) التي أطلق عليها اسم زوجته ، والتي تغزل عدة جدائي من خيط الغزل على الفور باستعمال عدة مغازل بدلاً من مغزل واحد .

وما إن حل عام 1779 حتى كان صمويل كرومبتون قد جمع كل هذه الآراء في ( بغلته ) الغازلة التي كانت تنتج الخيوط الدقيقة لقماش الموسلين .

وفي الغالب كانت هذه الاختراعات الجديدة تسبب الكثير من المصاعب للعمال ، لأن الآلات كانت تقوم بعمل عدة رجال ، وبالتالي فإنها كانت تؤدي إلى إنقاص عدد العمال المستخدمين .

وحدث تطوير آخر أعقب انتشار النول الآلي الذي اخترعه إدموند كارترايت عام 1785 ، وهو أن الغزل والنسيج لم يعودا يؤديان في أكواخ العمال ، بل بدأ تركيزهما في المصانع .

وفي هذه الأثناء ازدهرت تجارة القطن حتى إنه في عام 1806 كان ثلث جميع الصادرات البريطانية يتالف من السلع القطنية .

وكانت الصناعة في لانكشاير حيث القنوات العديدة والفحم الرخيص يزودان الصناعة بالقدرة المائية والبخارية . وكان الطقس الرطب مناسباً لصناعة الغزل .

كان ميناء ليفربول يستقبل القطن الخام الوارد من الهند الغربية والولايات المتحدة بكميات متزايدة وكذلك يصدر منها السلع الجاهزة .

أما التحولات في الصناعة الصوفية ، والتي تمركزت في يوركشاير ، فقد حدثت ببطء أكثر ، ولكن الآلات كان لها نفس التأثير الثوي الذي أحدثته بالنسبة إلى الصناعة القطنية .

وبحلول المصانع الكبيرة محل المصانع الصغيرة ، كان مئات من النساء والأطفال يشتغلون خمس عشرة ساعة في اليوم مقابل أجور أقل مما كان يحصل عليه الرجال .

وكان الأطفال يعاملون بقسوة لإبقائهم يقظين خلال ساعات العمل الطويلة .

وكان أصحاب المصانع قد نشأوا غالباً في الفاقة ثم اكتسبوا ثرواتهم بالعمل الجاد وقوة الشكيمة ، ولم يكن عمالهم يحظون منهم إلا بالقليل من العطف والمودة .

وكان النساجون  من أصحاب المغازل اليدوية قد قضي عليهم لأن حكومات ذلك العهد لم تكن تحميهم بتثبيت حد أدنى للأجور .

وكان للاقتصاديين السياسيين نفوذ بالغ ، إذ كانوا يعتقدون بإخلاص أن تدخل الدولة سيكون وخيم العاقبة على الصناعة والتجارة .

ومع ذلك فلقد تحركت تدريجياً ضمائر البريطانيين إزاء الحياة التعسة التي كانت تحياها النساء والأطفال في المصانع .

وفي عام 1830 بدا ريتشارد أوستلر حملته ضد تشغيل الطفال في مصانع الصوف ، وفي عام 1833 نصت أول لائحة تنفيذية للمصانع على عدم تشغيل الأطفال ممن هم دون التاسعة .

ونصت لائحة المصانع التي صدرت عام 1847 ، بفضل جهود لورد شافتسبري ، على جعل الحد الأقصى لساعات العمل بالمصانع عشر ساعات يومياً .

وكانت هذه القوانين بمثابة النهاية لعهج من أسوأ عهود التعاسة البشرية ، وإن كانت هي الثمن لتحقيق الثورة الصناعية في إنجلترا .


المصدر

شاهد أيضاً:

الثورة الصناعية في انجلترا / ميليا عبد الغني

نيكولو مكيافيلي Niccolò Machiavelli

 كريستوفر كولومبوس Christopher Columbus

شارلمان ملك الفرنجة Charlemagne المقدس

جميع حقوق الملكية الفكرية والنشر محفوظة لموقع غدق www.ghadk.com

“يمنع منعاً باتاً نقل أو نسخ هذا المحتوى تحت طائلة المسائلة القانونية والفكرية”

يمكنكم دعم الموقع عن طريق الاشتراك في صفحة الفيس بوك Facebook وحساب الانستغرام  Instagram وحساب تويتر Twitter

للتواصل والاستفسار والدعم التواصل على البريد التالي : [email protected]

غدق

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرحاء ايقاف مانع الاعلانات