طب

تشريح القلب البشري Human heart anatomy

تشريح القلب البشري ومكوناته وعمله

تشريح القلب البشري Human heart

القلب البشري : وصف الطبيب البريطاني ويليام هارفي القلب بأنه أساس الحياة وهو العضو الرئيسي في الجسم ، وعلى القلب تعتمد أنشطته وتنبع منه كل قواه وحيويته .

وهذا الوصف قدمه للملك تشارلز الأول في إهدائه إياه كتابه الشهير ( حركة القلب ) .

لقد كان يحاول أن يدخل في روع الملك كيف أن القلب – أكثر من أي عضو آخر في جسم الإنسان – ضروري لحياة الحيوان والانسان .

وإذا أنت وضعت يدك على الجزء الأسفل من الناحية اليسرى من صدرك ، فستحس بخفق منتظم هناك ، يتسبب عن الانقباض والانبساط المتكررين لقلبك .

وهو يضخ الدم ليدور في جسمك ، وقد بدأ يخفق بهذه الطريقة لعدة شهور قبل أن تولد وسيستمر في الخفقان حتى يحين أجلك .

نعم سيستمر القلب في العمل بهذه الطريقة في كل دقيقة من كل يوم ، إذن فلنتأمل في الطريقة التي خلق بها هذا العضو بحيث يقوم بأداء مهامه التي تكاد لا تصدق .

موضع القلب البشري في الجسم

موضع القلب

يتخذ القلب مكانه داخل الصدر بين القص أماماً والعمود الفقري خلفاً ، ويقع الحجاب الحاجز تحت القلب ، كما توجد إحدى الرئتين على كل جانب منه .

ولأن القلب ليس في الوسط ، ولكنه يقع على يسار خط الوسط ، فإننا نستطيع أن نجس النبض على أحسن وجه ، على الناحية اليسرى من الصدر .

والرئة اليسرى أصغر في الحجم من اليمنى لتترك مكاناً للقلب .

تكوين جدران القلب

تكوين جدران القلب

إن جدران القلب مكونة إلى درجة كبيرة من نسيج عضلي خاص يدعى نسيج عضلة القلب .

وهذه العضلة مصممة بحيث تكون قادرة على أن تنقبض من ستين إلى سبعين انقباضة كل دقيقة بالنسبة للشخص البالغ .

وتكسو هذه العضلة من الداخل بطانة من الخلايا المسطحة تسمى غشاء القلب الداخلي ، وهي تلامس الدم داخل القلب مباشرة .

أما القلب من الخارج فيغطيه غشاء أكثر تعقيداً إلى حد ما ويسمى غشاء التامور .

ويتكون هذا الغشاء من جزء خارجي متين يحمي القلب ويبقيه أيضاً في مكانه الصحيح . ومن جزء داخلي رقيق يسمح لعضلة القلب بالحرية الكافية للحركة لكي تنقبض وتنبسط .

الصمامات

الصمامات

ينقسم القلب البشري من الداخل إلى أربع حجرات ، الحجرتان العلويتان هما الأذينان الأيسر والأيمن ، والحجرتان السفليتان هما البطينان الأيسر والأيمن .

ويتجمع الدم في الوريدين الأجوفين ويمر إلى الأذين الأيمن الذي ينقبض ويضخ هذا الدم إلى البطين الأيمن من خلال ثقب صغير في الجدار الذي يفصل بين الغرفتين .

وهنا يقبض البطين الأيمن ويضخ الدم خارج القلب في الشريان الرئوي ثم إلى الرئتين .

ولا يستطيع الدم في البطين أن يرجع مرة أخرى إلى الأذين في حالة انقباض البطين ، وذلك لأن الفتحة الموجودة بينهما لها تركيبة تعمل في اتجاه واحد وتسمى الصمام المثلث الشرفات .

وللشريان الرئوي أيضاً صمام يوقف رجوع الدم إلى الخلف من الرئتين إلى البطين ، ويسمى الصمام الهلالي لأنه يتكون من ثلاثة أغشية تشبه الأهلة ، وهي التي تكوّن الصمام .

ويمر الدم الذي يترك البطين الأيمن إلى الرئتين ليعود إلى القلب فيدخل الأذين الأيسر . ويضخ حينئذ في البطين الأيسر .

ومثلما هي الحال على الناحية اليمنى من القلب ، فإن الثقب الموجود بين الحجرتين له صمام يسمى الصمام ذو الشرفتين أو صمام الميترالي لكي يمنع الدم من الرجوع إلى الخلف .

ثم يقوم البطين الأيسر بضخ الدم خارج القلب عبر مجموعة أخرى من الصمامات الهلالية إلى داخل الشريان الأورطي ، الذي يؤدي إلى الشرايين التي توصل الدم إلى الجسم كله .

وهكذا فإن الصمامات تضمن سريان الدم في اتجاه واحد في كل وقت .

أهمية الشريانين التاجيين

لما كان القلب يعمل بجد وبصفة مستمرة ، فإنه يحتاج لتزويده جيداً بالغذاء والأوكسجين .

وهو يتلقى كلاً منهما ، ليس من الدم الذي في داخل حجراته ، ولكن من مصدر خاص ينقل إلى عضلة القلب عن طريق الشريانين التاجيين اللذين يجريان فوق العضل .

وهذان الوعاءان الهامان جداً هما أول ما يتفرع من الأورطي عندما يترك القلب ، وقد استمدا اسميهما من الطريقة التي يحيطان بها القلب كالتاج .

القلب البشري صورة أمامية

القلب البشري صورة أمامية

تشير الأسهم الزرقاء إلى الطريق الذي يسلكه الدم في طريقه إلى القلب عن طريق الوريدين الأجوفين ، إلى الأذين والبطين الأيمنين ثم إلى خارج القلب عبر الشريان الرئوي .

القلب البشري صورة خلفية

القلب البشري صورة خلفية

الاسهم الحمراء توضح كيف يصل الدم المحمل بغاز الأوكسجين إلى الأذين الأيسر ، ثم إلى البطين الأيسر ، ثم يتم ضخه خارج القلب إلى الشريان الأورطي .

القلب البشري صورة قطاع عرضي

القلب البشري صورة قطاع عرضي

القلب كما يظهر من الأمام وتظهر الحبال أو الخيوط التي تشد الصمامين الميترالي والمثلث وتبقيهما في وضعهما الصحيح .

أما الصمامات الهلالية فتوجد داخل الأجزاء الصغيرة من الأورطي والشريان الرئوي والتي تقع داخل القلب .

ومن الطريف أن نلاحظ أن جدار البطين الأيسر أكثر سمكاً من جدار البطين الأيمن إلى درجة كبيرة .

والسبب في ذلك أن الناحية اليمنى من القلب لا تفعل إلا مجرد ضخ الدم إلى الرئتين ، على عكس الناحية اليسرى من القلب البشري التي يقع عليها عبء ضخ الدم إلى الجسم كله .


المصدر

جميع حقوق الملكية الفكرية والنشر محفوظة لموقع غدق www.ghadk.com

“يمنع منعاً باتاً نقل أو نسخ هذا المحتوى تحت طائلة المسائلة القانونية والفكرية”

يمكنكم دعم الموقع عن طريق الاشتراك في صفحة الفيس بوك Facebook وحساب الانستغرام  Instagram وحساب تويتر Twitter

للتواصل والاستفسار والدعم التواصل على البريد التالي : [email protected]

غدق

تقييم المستخدمون: 5 ( 4 أصوات)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرحاء ايقاف مانع الاعلانات