شخصيات

جاك ما jack ma

إمبراطور التجارة الإلكترونية

جاك ما Jack Ma – إمبراطور التجارة الإلكترونية

جاك ما Jack Ma - إمبراطور التجارة الإلكترونية

جاك ما jack ma : الكثير منا لم يسمع عن هذه الشخصية غير العادية، هذا الشخص الذي يعد عملاق التجارة الإلكترونية في الصين والعالم أجمع.

إنه رجل الفرص، رجل الفشل والنجاح، رجل الآفاق والأهداف، الرجل الذي يعرف أين تكون نقاط القوة وكيف يتمعن بالأهداف ويسعى لها كي يحققها.

في هذا المقال سنقدم لكم قصة نجاح جاك ما Jack Ma بعد أن ذاق الفشل كثيراً حتى استطاع أن يحقق النجاح العظيم الذي جعله ( من أغنى رجال العالم ).

نشأة جاك ما  Jack Ma

جاك ما Jack Ma ولد في هونغ جيستو Hong Gesto في الصين 1964، في مدينة يبلغ عدد سكانها مليونان ونصف مواطن، بالقرب من ولاية شنغهاي Shanghai المشهورة.

وعندما كان في سن 12 سنة بدأ بتعلم اللغة الإنجليزية، كان يتعلمها بشكل غريب، حيث كان يركب دراجته الهوائية لمدة أربعين دقيقة ذهاباً وأربعين دقيقة إياباً كل يوم.

واستمر على هذه الحال لمدة ثمانية سنوات ليصل إلى الفندق الذي يقع بالقرب من بحيرة هونغ جيستو Hong Gesto، لكي يحتك بالسياح، وكل ذلك فقط كي يتعلم اللغة الإنجليزية.

مرت على جاك ما أوقات عصيبة خلال حياته، حيث فشل في امتحان قبول الجامعة مرتين، والتحق بجامعة كان ينظر إليها على أنها أسوأ جامعة في الصين جامعة ( Hong Gesto ).

كان فشله يتكرر عدة مرات، ولكن هذا لم يكن نهاية طريقه، في عام 1988 تخرج من الجامعة، ومن ثم وقع الاختيار على جاك ما ليعمل كمدرس ضمن الجامعة بسبب ذكائه.

كان يتقاضى راتب شهري لا يتجاوز 15 دولار في الشهر، ولكن هذا الراتب كان بداية الرجل الذي أصبح من بين أغنى أغنياء العالم فيما بعد.

جاك ما jack ma والمتابعة والطموح

في البداية لم يكن طموح جاك ما Jack Ma سوى أن يتخرج من الجامعة ومن ثم يلتحق بالعمل في إحدى الفنادق المحلية، وقام جاك ما بالتقدم للعديد من الوظائف، لكن دون جدوى.

في هذه الفترة كان يدرس بالجامعة المحلية، وكانت لديه الكثير من المحاولات لتحسين دخله الشهري، حاول أن يقوم ببيع الأدوية للأطباء والمشافي ولكنه لم ينجح.

لازم الفشل جاك ما في كثير من الأوقات، ولكنه لم يكن يستسلم أبداً، وكان يصر على أن لا يكون مثال للفشل المستمر وكان دائماً يسعى لأي عمل جديد يقوم به.

جاك ما jack ma وبداية الفرص

سافر جاك ما Jack Ma إلى الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1995، بحث أنه خلال هذه السفرة كان يعمل مترجم خاص لشركة صينية كانت على شراكة تجارية مع شركة أمريكية.

وبعد أن عاد جاك ما إلى الصين قرر أن ينشئ موقعاً إلكترونياً خاص بالترجمة، لم يكن الموقع ذو جودة عالية من حيث التصميم والأداء.

وفي ذات اليوم الذي انتهى جاك ما من رفع موقعه على شبكة الإنترنت، تلقى خمس رسائل إلكترونية بريدية من زبائن أرادوا منه أن يقوم بعمل خاص بالترجمة لهم.

جاك ما jack ma واقتناص الفرص

في أثناء عودته من أمريكا قرر جاك ما Jack Ma الاستقالة من عمله في الجامعة، وطلب من أقاربه مبلغاً من المال لا يتعدى الألفين دولار كقرض يسدده لهم فيما بعد.

من خلال هذا المبلغ قام بإنشاء شركة مختصة بللإنترنت، وقام بتصميم موقعه الإلكتروني الأول والذي أطلف عليه إسم ” China Pages ” صفحات الصين.

أول طريق النجاح

لم يكن جاك ما Jack Ma يعرف شيئاً في الكمبيوتر ولا حتى يعلم ما هو البريد الإلكتروني، حتى أنه لم يكن يعرف كيف يلمس لوحة المفاتيح الخاصة بجهاز الحاسوب.

عندما افتتح شركته الخاصة كان لجاك ما منافس ألا وهو ” شركة الاتصالات الصينية الحكومية ” ومن ثم بدأت شركته بتحقيق النجاح، بحيث قامت شركة الاتصالات الحكومية الصينية بعرض مبلغ استثماري على جاك قيمته 185 ألف دولار.

لم يكن جاك يحلم بهكذا مبلغ مالي فوافق على الشراكة معهم، كانت حصة الشركة الحكومية أكبر من حصة جاك ضمن هذه الشراكة ومما نتج عن ذلك أن القرار كان بيدها.

الفرصة الذهبية

في هذه المرحلة كان جاك ما يتعلم قيمة المسؤولية الجادة، عرض عليه منصب حكومي رفيع في العاصمة الصينية بكين Beijing يدير من خلاله مجموعة جديدة للتجارة الإلكترونية الصينية.

في هذه الفترة تعرف جاك على جيري يونغ Jerry Young أحد مؤسسي موق ياهو Yahoo، وكان ذلك طريق زيارة قام بها جيري إلى الصين.

استفاد جاك ما من هذه المعرفة جداً، حيث أنه كان يحلم بتأسيس شركة خاصة تعنى بالتجارة الإلكترونية، ولكنه كان ما يازال يعمل في الشركة الحكومية وبحيث كان قد وصل عمره إلى 35 عام ولم يحقق حلمه بعد.

جاك ما jack ma وبداية الطريق 

في عام 1999 قم جاك ما بدعوة 18 موظفاً في إدارته إلى منزله، اجتمع معهم لمدة ساعتين تحدث خلالها عن رؤيته لحلمه وشركته التي ينوي البدء بها.

كان هدفه أن يؤسس شركة عملاقة خاصة بالتجارة الإلكترونية في الصين، وافق جميع من دعاهم إلى منزله على الفكرة، وقاموا بجمع كافة مدخارتهم وأعطوها لجاك.

وصل المبلغ إلى ستون ألف دولار لتأسيس موقع أطلقوا عليه إسم ( علي بابا Ali Baba ) وهكذا بدأ العمل على الموقع الذي كان هدفه إنشاء متجر إلكتروني للبضائع الصينية.

كان العمل يجري ليلاً نهاراً على الموقع، كانت هناك جهود جبارة مبذولة لا تسمح لهم بالراحة أو التراخي، كان هدفه أن ينافس ياهو  Yahoo و مايكروسوفت Microsoft و آي بي إم IBM و آبل Apple .

واصل عمله 12 ساعة يومياً وعلى مدى سبعة أيام في الإسبوع، كان العمل يجري على قدم وساق بدون كلل أو ملل وبجهود متواصلة وبشكل سري في منزله ولمدة ستة أشهر متواصلة.

خسارة وفشل

خلال عام 2000 حدثت طفرة كبيرة بالمواقع الإلكترونية، وأفلست العديد بل الكثير من الشركات والمواقع الإلكترونية، وحتى موقع علي بابا خسر الكثير من موظفيه.

وأيضاً في بداية عام 2001 إزداد الأمر سوءاً، بحيث أن وباء فيروس سارس  ” SARS virus ” اكتسح الصين في تلك الأونة وهونغ كونغ Hong Kong وبالتالي توقف قطاع الأعمال مما أدى لإفلاس الشركات.

نتائج الجهد والعمل

جاك ما Jack Ma الصيني الذي مرت عليه  تجارب النجاح والفشل، والذي حاول أن يأسس موقع إلكتروني بدون أي خبرة والذي قرر أن يعمل تجربة غير عادية.

أطلق موقع علي بابا Ali Baba كنموذج من العمل الفريد، وخلال ثلاث  سنوات من العمل على هذا الموقع الذي كان هدفه التجارة الإلكترونية.

أسلوب الموقع كان يعتمد على الإعلانات لديه، ” بيع وشراء ” ولم يكن الموقع يتاقضى مقابل مالي جراء خدماته، وبعد عام أصبح موقع علي بابا من الشركات العالية الربح.

قدم الموقع خدمة البريد الإلكتروني وخدمة الدفع الإلكتروني ونظام المزايدة والإعلانات عن المنتجات، وكان سوق كبير عالمي جمع البائعين والمشترين معاً.

فترة الحصاد

في مطلع عام 2005 حصل موقع علي بابا على عقد شراكة مع موقع ياهو بصفقة بلغ مقدارها مليار دولار، وهذه الشراكة جعلت القيمة المالية السوقية للموقع أربعة مليارات دولار.

وحصل موقع ياهو على نسبة 40% من أسهم شركة علي بابا، وحصل جاك ما Jack Ma على حقوق ملكية موقع ياهو Yahoo في الصين.

قام جاك ما بطرح اسهم شركته في البورصة، وقويت قدرة وإدارة علي بابا في السوق العالمية، وفي عام 2007 دخل علي بابا في بورصة هونغ كونغ، وخلال يوم واحد بلغ قيمته 190% في البورصة.

خاتمة

بلغت مبيعات موقع علي بابا Ali Baba الإلكتروني 170 مليار دولار أمريكي، بحيث تجاوز منافسيه Ebay و Amazon مع بعضهما، ويبلغ عدد موظفيه أكثر من 22 ألف موظف حول العالم.

تعتبر شركة علي بابا Ali Baba الشركة المرشحة لأن تكون أول شركة في التاريخ التي تملك معاملات بيع وشراء تصل إلى واحد ترليون دولار.

ولدى الشركة فرص للنمو أكثر بكثير، بحيث لا يستوعبها العقل لأنها تعمل في الصين، وتوقع محللو التجارة أن الأسواق في الصين سوف تكون أكبر من الوقت الحالي.

جاك ما Jack Ma  شخص مميز و ملهم لكثير من البشر حول العالم، ” الفشل هو التوقف عن المحاولة، النجاح هو الإصرار رغم الفشل”.


موقع غدق

شاهد أيضاً مقالة:

من هو وارن بافيت Warren Buffett

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى