كتب إلكترونية

رواية زوربا اليوناني مراجعة وملخص الرواية

رواية زوربا اليوناني + اقتباسات الرواية + مراجعة

رواية زوربا اليوناني مراجعة وملخص الرواية

رواية زوربا اليوناني : صدرت الرواية عام ١٩٤٦ وهي واحده من الروايات القليلة التي تحث على التفكير بالحياة تعتبر من أروع روايات كازانتزاكيس .

حيث رسم وفسر وغور النفس الانسانية وذلك من خلال التناقض الشديد بين الشخصيتين الرئيسيتين، شخصية قارئ الكتب وشخصية الرجل الأمي.

ترتب عن الرواية قصة قصيرة أصبحت تُمارس في الشوارع والساحات لتعبر عن الحرية والانطلاق.

يدور محور القصة حول شخصيتان متناقضتان تنتميان الى عالمين مختلفين، باسيل المثقف الثري الراغب في استثمار أمواله، وألكسيس زوربا العامل البسيط الأمي الذي عجن ثقافته بطين التجارب والأسفار وهي الثقافة التي أتاحت له أن يُكَون موقفا مختلف من الحياة ولطالما سخر زوربا من كتب باسيل.

أحداث رواية زوربا اليوناني

أحداث رواية زوربا اليوناني

تبدأ الأحداث عند ذهاب باسيل الى جزيرة كريت حيث ورث منجم للفحم هناك فيذهب لينقذ أمواله ويعيد افتتاح المنجم من جديد في مقهى مرفأ بيرايوس .

يلتقي باسيل وزوربا ، أعجب باسيل بشخصية زوربا ويأخذه معه الى الجزيرة حيث المنجم ويقيمان في فندق الذي تديره سيدة فرنسية تدعى بوبولينا.

والتي أعجب بها زوريا جداً لتنشأ بينه وبينها علاقة وهي السيدة التي كانت صديقة لجنرلات فرنسية مهوسون بجمالها.

دور بوبلينا في القصة يمثل المحور الذي يذكر بالماضي حول حكايات الحرب والوطن.

يبدأ زوربا العمل في المنجم فيجد ان المنجم بحاجة الى التدعيم بواسطة جذوع الأشجار التي يملكها دير للرهبان، بحنكته يعقد زوربا معهم صداقة ليقنعهم بإعطائه جذوع الأشجار.

وعندما يعود من جلسته مع الرهبان يقوم بتأدية رقصة تبهر باسيل الذي يدرك من خلالها نجاح زوربا بالحصول على جذوع الاشجار.

بعد فترة يتعرف باسيل على أرملة شابة يضايقها سكان القرية لرفضها الزواج بأحدهم بعد وفاة زوجها.

يعجب باسيل بها ويقدم لها في يوم ماطر مظلة كهدية فتقبلها منه، ولا يقدم باسيل بعدها على أي خطوة أخرى.

تتصاعد أحداث الرواية يقرر زوربا الذهاب الى تشانيا لشراء لوازم للمنجم لبدء العمل فيه وافتتاحه من جديد، يسهر بالمدينة في احدى الملاهي الليلية برفقة راقصة .

وينفق كل المال الذي أخذه لشراء اللوازم في تلك الليلة يغضب باسيل ويحاول أن ينتقم منه بإخبار بوبولينا أن زوربا سيتزوج من الراقصة عند عودته .

يتزامن مع ذلك قدوم الشابة الأرملة برفقة الشاب ميميكو وبشكل مفاجئ تعيد المظلة لباسيل ليكتشف انها ستتزوج بشاب من شباب القرية، فيذهب باسيل اليها ويقضي ليلته عندها.،

يعرف أهل القرية بالخبر ويعم الخبر ارجاء القرية، فيقدم الشاب الذي كان من المفروض أن يتزوج الأرملة على الانتحار لغسل العار.

وبعد ان يشارك الجميع بالجنازة تأتي الأرملة للكنسية للتعزية إلا أن اهالي القرية يحاصرونها ويرجمونها بالحجارة في ساحة الكنيسة .

فيقوم زوربا وباسيل والفتى ميميكو بتخليصها من بين أيديهم وعلى بغتة يسحب والد الشاب سكينة ويطعنها برقبتها خلسة ليفترق بعدها اهل القرية تتاركينها مع زوربا وميميكو وباسيل.

بعد الحادثة في رواية زوربا اليوناني

تواجه بوبلوينا زوربا وتخيره بزواجها او الانفصال يراوغ زوربا لكنه في النهاية يقبل، ولسوء حظها تكون مصابة بمرض رئوي حاد يؤدي الى موتها .

ويتكافت اهل القرية على ممتلكاتها لأنها أجنبية ولا وريث لها واستولوا على كل شيء الا سريرها الراقدة عليه وقفصا فيه عصفور يأخذه زوربا معه عند مغادرته.

اما عن المنجم فقد اضطر باسيل لإغلاقه بسبب سوء الأحوال المادية، ويغادر الجزيرة عائدا ادراجه ويودع زوربا راقصا معه رقصة السير تاكي على الشاطئ.

ما ميز شخصية زوربا، انه يحب الحياة بكل أشكالها ولا يذكر الحزن ابدا حتى في اشد لحظات حزنه وبأسه.

وميز الرواية الدمج بين الشخصيتين المتناقضتين فكرياً وعقائدياً وسلوكياً والعلاقة القوية بينهما قوامها لا مصلحة وانما تبادل المنفعة وكل شخصية ترى نفسها مكملة للأخرى.

زوربا شخصية بسيطة ليس بقارئ ولا مثقف لكنه خبير في شؤون الحياة وعمل مهنا متعددة.

يحب ويكره يكذب ويصدق، مجنون وعاقل، لا واثقا ولا منكسرا.

كل قارئ سيجد شيء منه في زوربا.

نبذة عن المؤلف نيكوس كازانتزاكيس

نيكوس كازانتزاكيس

نيكوس كازانتزاكيس Nikos Kazantzakis هو كاتب وفيلسوف يوناني، اتولد (18 فبراير – 1883) – توفي (26 أكتوبر – 1957).

اشتهر بروايته ” رواية زوربا اليوناني ” اللي تعتبر أعظم ما أبدع.

اشتهر عالميا بعد سنة 1964 حيث أنتج فيلم ” زوربا اليوناني ” للمخرج مايكل كاكويانيس والمأخوذ عن روايته، وتجددت شهرته سنة 1988 حيث أنتج فيلم .

الاغواء الأخر للمسيح ” للمخرج مارتن سكور سيس وهو مأخوذ عن رواية لكازنتزاكيس كمان.

مؤلفاته

كتب الأوديسه في ملحمة مؤلَّفة من 33.333 بيت.

وقد بدأها من حيث انتهت أوديسة هوميروس.

وقد اعتُبِرَ هذا العملُ ثورةً في مجال المفردات اللغوية والأسلوب، كما أظهر مدى عمق معرفة كازنتزاكيس بعلم الآثار والأنثروبولوجيا.

كما أنه كتب وترجم العديد من الأعمال الأدبية الهامة، نذكر منها:

  • تصوف : منقذو الآلهة  نشرته دار المدى للثقافة والنشر مترجماً للعربية بهذا العنوان، حيث صدرت طبعته الأولى سنة 1998.
  • الثعبان والزنبقة
  • الحرية أو الموت
  • فقير أسيزي
  • الأخوة الأعداء
  • رواية زوربا اليوناني
  • الاغواء الأخير للمسيح
  • الأوديسة: التكملة الحديثة (1929-1938)
  • الكوميديا الالهية لدانتي
  • دون كيخوتي ديلامانشا لثربانتس
  • هكذا تكلم زرادشت لنيتشه
  • الاسكندر الاكبر (كتاب للأطفال)
  • الآلام باليونانية أو المسيح يصلب من جديد

اقتباسات رواية زوربا اليوناني

وأجهد كي أكتشف كيف أشير للذين يرافقونني قبل أن أموت، كيف أمد يداً وأهجي لهم، في الوقت المناسب، كلمة واحده كاملة على الأقل، لأخبرهم رأيي بهذا الموكب، وإلى أين نشجه.

وكم هو ضروري، بالنسبة إلينا جميعا، أن تكون أقدامنا وقلوبنا منسجمة.

‏أن أقول في الوقت المناسب كلمة واحده لرفاقي، كلمة سر، كالمتآمرين.

نعم، إن هدف الأرض ليس الحياة، وليس الإنسان. عاشت الأرض دون هذين، وستعيش بدونهما. إنهما ليس إلا الشرارتين العابرتين لدورانها العنيف.

‏لنتحد، لنمسك بعضنا بعضا بشدة، لنوحد قلوبنا، لنخلق – طالما أن دف ء هذه الأرض يتحمل، طالما أنه ليست هناك زلازل وطوفانات وجبال جليد ونيازك تأتي لتدمرنا، لنخلق للأرض دماغاً وقلبا ونمنح معنى إنسانيا للصراع السوبرماني.

‏إن الألم هو واجبنا الثاني.

يرن أمر في أعماقي: احفر! ما الذي تراه؟ “رجالا وطيورا مياها وأحجارا” “أحفر أعمق !

ما الذي تشاهده؟ ” ‏”أفكارا وأحلاما، أخيلة وايماضات” أحفر عميقا أكثر! ما الذي تراه؟ “

لا أرى شيئا ! ليل ساكن كثيف كالموت.

لا بد أنه الموت.

احفر عميقا أكثر! “

آه. لا أستطيع أن أخترق الحاجز المظلم! أسمع أصواتا وبكاء. أسمع رفرفة أجنحة على الشاطئ الآخر.

لا تبك! لا تبك! ليست على الشاطئ الآخر. الأصوات والأجنحة والبكاء هي قلبك

يصطدم في الكائن الحي المؤقت جدولان:

الأول هو الارتقاء نحو التركيب، نحو الحياة، نحو الخلود. الثاني: الانحدار نحو التفكك، نحو المادة، نحو الموت. وينبع كلا الجدولان من أعماق الجوهر البدائي.

‏تدهشنا الحياة في البداية، وتبدو نوعا ما وراء القانون ومضادة للطبيعة، والى حد ما كإبطال مؤقت للينابيع الأبدية المظلمة، ولكن في الأعماق نشعر أن الحياة هي نفسها دون بداية، قوة غير مدمرة للكون.

كل من القوتين المتعارضتين مقدس. بالتالي، من واجبنا أن نمسك تلك الرؤية التي تستطيع أن تعانق القوتين الضخمتين واللازمتين وفير المدمرتين وتمنحهما الانسجام، ومن واجبنا أيضا أن نعال، بتلك الرؤية، تفكيرنا وأفعالنا.


المصدر

رواية زوربا اليوناني / مراجعة واعداد نسيبة علي

جميع حقوق الملكية الفكرية والنشر محفوظة لموقع غدق www.ghadk.com

“يمنع منعاً باتاً نقل أو نسخ هذا المحتوى تحت طائلة المسائلة القانونية والفكرية”

يمكنكم دعم الموقع عن طريق الاشتراك في صفحة الفيس بوك Facebook وحساب الانستغرام  Instagram وحساب تويتر Twitter

للتواصل والاستفسار والدعم التواصل على البريد التالي : [email protected]

غدق

تقييم المستخدمون: 5 ( 3 أصوات)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرحاء ايقاف مانع الاعلانات