كتب إلكترونية

رواية كائن لا تحتمل خفته – ميلان كونديرا

مراجعة رواية كائن لا تُحتمل خفته

رواية كائن لا تحتمل خفته – ميلان كونديرا

رواية كائن لا تحتمل خفته : هل فكرت مرة بأنك لو عشت أكثر من حياة واحدة ماذا كنت ستصبح : سعيداً دائماً أم حزيناً دائماً ؟

هل كنت ستعيد تكرار أخطائك التي ارتكبتها في الحياة الأولى في الحياة الثانية أو الثالثة التي كنت ستعيشها أم كنت ستتجنبها ؟

هل كنت ستكون حقاً قادراً على التعلم من حيواتك السابقة ؟

شكل حياتك هكذا كيف تتخيله ؟

كيف يمكن للإنسان أن يختار حب حياته بشكل صحيح ؟

هل ذلك عملية سهلة أم صعبة ؟

إلى أي درجة يمكن للإنسان أن يغرق في حب ذاته ويحاول أن يفرض ما يؤمن به على غيره مهما كان قريباً منه ويحبه ؟

ما علاقة الحب بالعلاقات الغير شرعية ؟

أيهما أهم لإدامة علاقة حب وزواج ؟

هل الصداقة  أي علاقة محرمة خارج الزواج  تبيحها لنفسك ؟

تجدها أمراًعادياً ؟

وإلى أي درجة يستطيع الإنسان أن يغرق في علاقاته المحرمة واستسلامه لشهواته ؟

إلى أي درجة يمكن للزوج أن يخون زوجته وللأخيرة أن تفعل به الأمر نفسه ؟

ماذا لو تورطت في علاقات محرمة ، أدمنتها ، ولم تستطع أن تتحرر منها وتشفى ؟

هل فكرت في الخسائر التي ستدفعها إثر ذلك ؟

كيف يمكن أن تُبنى علاقة زوجية سعيدة ومتينة في ظل سلسلة متتالية من الخيانات الزوجية المتبادلة ؟

ما علاقة روحك بجسدك وجسدك بروحك ؟

هل يمكن أن تحب بجنون ؟

ما الجنون هنا في الحب ؟

وما الألم ؟ ما السعادة ؟

ما العائلة ، وأهميتها ؟ ما الغيرة ؟

ما الجمال ؟

ما الفشل ؟

ما الضعف ؟

ما القوة ؟

ما الجرأة ؟

ما الصدفة ؟

هل تؤمن بها ؟

هل تؤمن بأن الصدف يمكن أن تتجمع لتغير حياتك بشكل أبدي ؟

هل يستطيع مجتمع مليء بالعلاقات الزوجية المتدهورة وبالعوائل الممزقة أن يحافظ على وحدته ؟ إلى متى ؟

أسئلة كثيرة في رواية كائن لا تحتمل خفته

رواية كائن لا تحتمل خفته

رواية كائن لا تحتمل خفته

من جهة أخرى في رواية كائن لا تحتمل خفته : ماذا لو تعرضت دولتك للاحتلال ، كيف ستتصرف مع المحتلين ؟

هل ستقاومهم أم تستقبل احتلالهم بالسكوت والخضوع والانقياد والقبول ؟

ماذا لو طلبوا منك هؤلاء المحتلين أن تكون جاسوساً لهم ، عيناً تراقب الآخرين الوطنيين/المقاومين الذين يهددون وجود المحتلين هؤلاء في وطنهم ؟

هل ستقبل بهذه الوظيفة الدنيئة وتكون سلاحاً في خدمة أعداء وطنك ؟

ماذا لو هددوك المحتلين بالفصل من وظيفتك إن لم تتعامل معهم ؟

هل ستترك وظيفتك لتحافظ على مبادئك الوطنية أو الشخصية أم من أجل الاحتفاظ بالوظيفة ستقبل بالتعامل معهم ؟

كيف تعيش في وطن قد تحول إلى سجن كبير ؟

ماذا لو سلبت منك كل أنواع الحريات ؟

هل يمكنك أن تجد سعادتك في وطن غير وطنك ؟ في مجتمع غير مجتمعك ؟

كل هذه الأسئلة وغيرها ستجدها وأنت تفكر فيها وتجيب عليها ، بوعي ودون وعي ، وأنت تقرأ هذه الرواية ( رواية كائن لا يحتمل خفته ) لميلان كونديرا .

مراجعة رواية كائن لا تحتمل خفته

صدرت رواية كائن لا تحتمل خفته 1984 ، الرواية تقع في (٣١٧) صفحة ، وتصور حياة أربعة أشخاص (توماس وتيريزا ، وفرانز وسابينا) ومع توماس وتيريزا كلبتهما كارنينا وابن توماس سيمون وأشخاص آخرين عديدين ، في فترة الاحتلال السوفياتي لتشيكوسلوفاكيا عام ١٩٦٨م وفترات أخرى .

في مجملها الأحداث تدور حول علاقات صداقة وزواج وعائلية مشتتة وغريبة ومشبوكة بالشكوك وبالخيانات وبالتعاسة والهروب من الواقع وبقليل من السعادة .

العنصر الغالب في الرواية هو التركيز على العلاقات الحميمية والصور والإيحاءات عبرها كونديرا ينثر رسائله وآرائه وفلسفته ليجيب عن كل الأسئلة التي رتبتها – كما فهمت – كقارئ لروايته ، إضافة إلى حديثه عن تأثيرات الحكم الشيوعي السوفياتي على تشيكوسلوفاكيا والسيطرة البوليسية السوفياتية على المجتمع وتلاعبها بكل ثوابت المجتمع التشيكي .

لست كقارئ أريد أن أفرض آرائي ومعتقداتي على الكاتب ، وإذ كنت أجد أني كنت أنفر من الصور والإيحاءات الجنسية الكثيرة التي ركز عليها كونديرا ، إلا أنه استطاع بسهولة أن يربطني بالرواية من خلال الكم الكبير والنوعي من الأفكار التي طرحها في الرواية .

اقتباسات رواية كائن لا تحتمل خفته

أهم اقتباسات رواية كائن لا تحتمل خفته :

* إن ألمنا الشخصي ليس أثقل من الألم الذي نعانيه مع الآخر ومن أجل الآخر وفي مكان الآخر ؛ ألم يضاعفه الخيال وترجعه مئات الأصداء

* في اعتقادنا جميعاً أنه لا يعقل لحب حياتنا أن يكون شيئاً ما خفيفاً ، دون وزن . كلنا نتصور أن حبنا هو قدرنا وأن حياتنا من دونه لن تعود حياتنا

* عن تيريزا حبيبة توماس : ” لم تكن تملك في مواجهة عالم التفاهة الذي يحيط بها ، إلا سلاحاً واحداً : الكتب التي تستعيرها من مكتبة البلدية وخصوصاً الروايات ” .

* أن الوفاء هو فضيلة الفضائل . فالوفاء يجعل حياتنا متماسكة ، ولولاه لكانت تبعثرت إلى آلاف الانطباعات العابرة . ص ٨٨ .

* يمكن لنا أن نخون أهلاً وزوجاً وحباً ووطناً ، لكن ما الذي يتبقى حين لا يعود هناك أهل لنخونهم أو زوج أو حب أو وطن ؟. ص ١٢٢ .

* علاقات الحب هي مثل الإمبراطوريات ، ما إن يختفي المبدأ الذي بنيت على أساسه حتى تختفي معه أيضاً

* الأنظمة المجرمة لم ينشئها أناس مجرمون وإنما أناس متحمسون ومقتنعون بأنهم وجدوا الطريق الوحيد الذي يؤدي إلى الجنة . فأخذوا يدافعون ببسالة عن هذا الطريق ، ومن أجل هذا قاموا بإعدام الكثيرين ثم ، فيما بعد ، أصبح جلياً وواضحاً أكثر من نور النهار ، أن الجنة ليست موجودة وأن المتحمسين كانوا إذاً مجرد سفاحين .

الكاتب ميلان كونديرا

الكاتب ميلان كونديرا

مؤلف رواية كائن لا تحتمل ميلان كونديرا خفته هو كاتب وفيلسوف فرنسي من أصول تشيكية، ولد في الأول من أبريل عام 1929، لأب وأم تشيكيين. كان والده لودفيك كونديرا عالم موسيقى ورئيس جامعة جانكيك للآداب والموسيقى ببرنو.

نشر أثناء فترة دراسته شعرا ومقالاتٍ ومسرحيات، والتحق بقسم التحرير في عدد من المجلات الأدبية.

أهم مؤلفات ميلان كونديرا

  • كتاب الضحك والنسيان
  • حفلة التفاهة
  • الخلود
  • الهوية
  • الجهل
  • البطء
  • الستارة

المصدر

رواية كائن لا تحتمل خفته إعداد : نسيبة علي

شاهد أيضاً:

مراجعة وملخص رواية الأمير الصغير

رواية تاجر البندقية وليم شكسبير

رواية العطر باتريك زوسكيند Perfume The Story

جميع حقوق الملكية الفكرية والنشر محفوظة لموقع غدق www.ghadk.com

“يمنع منعاً باتاً نقل أو نسخ هذا المحتوى تحت طائلة المسائلة القانونية والفكرية”

يمكنكم دعم الموقع عن طريق الاشتراك في صفحة الفيس بوك Facebook وحساب الانستغرام  Instagram وحساب تويتر Twitter

للتواصل والاستفسار والدعم التواصل على البريد التالي : [email protected]

غدق

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرحاء ايقاف مانع الاعلانات