تاريخ وأحداثثقافة ومجتمعحول العالممال و أعمال

ما هي صفقة البريكست Brexit

ما هي صفقة البريكست Brexit

البريكست Brexit وكل ما تود معرفته عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

في الساعة الأخيرة من يوم 31 يناير كانون الثاني لعام 2020 لن تعود بريطانيا عضواً في الاتحاد الأوروبي.

لمن لم يتابع منعطفات وتداولات قضية البريكست إليكم المقال التالي ليعرفكم أكثر على القصة وبقدر ما نعلم نحن أيضاً.

ماذا تعني البريكست Brexit

ماذا تعني البريكست Brexit

تعطني الكلمة ببساطة خروج بريطانيا British Exit  وتدل على خروجها من الاتحاد الأوروبي التي كانت عضواً فيه.

خلال تصويت عام يعرف بالاستفتاء والذي تم في حزيران من عام 2016 صوت 17.4 مليون مواطن بريطاني لصالح البريكست.

وكان بنسبة 52% بنعم مقابل 48% لمن يرفض الخروج من الاتحاد الأوروبي. لكن ما هو هذا الاتحاد أصلاً؟

ما هو الاتحاد الأوروبي

ما هو الاتحاد الأوروبي

هو اتحاد اقتصادي سياسي يتضمن 28 بلداً أوروبياً ويسمح بالتجارة الحرة، ما يعني أن البضائع تمر بين البلدان الأعضاء بدون فحص أو تكلفة إضافية.

وأيضاً حرية التنقل والحركة للأشخاص والمواطنين الأوروبيين والعيش في أي بلد يريدونه.

انضمت بريطانيا إلى الاتحاد في عام 1973 عندما كان يسمى المجتمع الأوروبي الاقتصادي European Economic Community.

وستكون بريطانيا هي أول دولة تنسحب منه.

ما الذي سيحدث بعد يوم البريكست Brexit Day

يوم البريكست Brexit Day

عندما ستنسحب بريطانيا بشكل رسمي في نهاية شهر كانون الثاني عام 2020 سيبقى الكثير من المفاوضات التي ستلي ذلك.

لكن خلال فترة موافقة بريطانيا على شروط الاتحاد في الانسحاب في هذا اليوم التاريخي، سيظل على الطرفين أن يقررا ماهية العلاقة المستقبلية بينهما.

وهذا سيتم حله خلال الفترة الانتقالية والتي تبدأ مباشرة بعد يوم البريكست وحتى نهاية ديسمبر كانون الأول من عام 2020.

وخلال فترة الإحدى عشر شهراً هذه ستتبع بريطانيا كل القوانين التي يفرضها الاتحاد الأوروبي وستظل العلاقات التجارية كما هي.

ما الذي سيتم في الفترة الانقالية

هذه الفترة الانتقالية تم تحديدها لإعطاء فرصة للطرفين ليلتقطا أنفاسهما حتى يتم وضع اتفاقية تجارة حرة أخرى للنقاش.

وهذه الاتفاقية ستحتاجها بريطانيا لأنها تحتاج إلى السوق الأوروبية لتوريد بضائعها إليها بدون فحص أو تكلفة إضافية.

وإذا لم يتم التوافق على اتفاقية جديدة خلال المدة المحددة فعلى بريطانيا أن تواجه حينها احتمال التبادل التجاري بدون اتفاقيات.

وهذا بالطبع يعني ضرائب على البضائع البريطانية التي ستدخل إلى دول الاتحاد الأوروبي وغيره خلال التجارة البرية.

بعيداً عن التجارة، العديد من الجوانب في مستقبل العلاقة بين الطرفين يجب أن يتم تحديدها، مثل:

  • تطبيق القانون وتبادل البيانات والأمن.
  • معايير الطيران والأمان.
  • الدخول إلى مياه الصيد.
  • الإمدادات من الكهرباء والغاز.
  • تراخيص الأدوية وأنظمتها.

أصر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون على عدم تمديد الفترة الانتقالية لكن المفوضية الأوروبية حذرت بأن الجدول الزمني سيكون تحدياً كبيراً.

ما هي صفقة البريكست Brexit

ما هي صفقة البريكست

إن الفترة الانتقالية وأمور أخرى تنتج عن خروج بريطانيا تم الاتفاق عليها في صفقة منفصلة وتم تسميها اتفاقية الانسحاب.

وأغلب نقاطها تمت المفاوضة عليها مع حكومة تيريزا ماي، لكن السيد جونسون استبدل في تموز 2019 معظم الفقرات المثيرة للجدل.

وهذه الفقرات كانت مصممة لضمان أن لا يكون هناك مراكز حدودية أو حواجز بين إيرلندا الشمالية وجمهورية إيرلندا بعد البريكسيت إذا لزم الأمر.

وهذا سيمنح بريطانيا علاقات تجارية قريبة مع الاتحاد الأوروبي.

وفي صفقة السيد جونسون ستكون للمراكز الجمركية دوراً فعالاً بين إيرلندا الشمالية والمملكة المتحدة.

وبعض البضائع البريطانية سيتم تفتيشها وبناء عليه بريطانيا حينها عليها أن تدفع للاتحاد الأوروبي الضرائب الجمركية.

وسيتم إعادة تمويلها إذا ظلت في إيرلندا الشمالية ولم تنتقل إلى جمهورية إيرلندا.

يقول الداعمون للاتفاقية الجمركية الجديدة أنها ستسمح لبريطانيا أن تفاوض على صفقاتها التجارية مع دول أخرى وهذا ما كان سستم بوجود الفقرات الجدلية الآنفة الذكر.

بقية اتفاقية الانسحاب لم يتغير فيها شيء عن التي تمت مناقشتها مع السيدة ماي والتي تتضمن:

  • حقوق المواطنين الأوروبيين والمواطنين البريطانيين التي ستبقى ذاتها بعد الانتقال.
  • المبلغ الذي على بريطانيا دفعه لقاء هذا الانسحاب والتي تقدر قيمته ب 30 مليار جنيه.

لماذا Brexit أخذت وقتاً طويلاً لتتم

في الأصل كان على الصفقة أن تتم في 29 آذار مارس من عام 2019 لكن تم تأخير الموعد النهائي مرتين.

لأن مجلس النواب رفض الصفقة التفاوضية التي قبلت بها تيريزا ماي حين كانت رئيسة للوزراء في حينه.

العديد من النواب المحافظين والحزب الاتحادي الديمقراطي لم يكونوا سعداء بالبنود الأخيرة التي كانت ستجعل المملكة محاصرة بالترتيبات لسنوات دون القدرة على الخروج.

وبعد تصويت مجلس النواب على الصفقة للمرة الثالثة كانت قد استقالت السيدة ماي.

عندها احتاج السيد جونسون لتمديد فترة البريكست بعد أن فشل مجلس النواب في أن يمرر الصفقة بشكل قانوني.

وهذا أدى لوضع موعد نهائي جديد وهو 31 كانون الثاني من عام 2020.

ومع وقوع البرلمان في مأزق، طالب السيد جونسون بانتخابات عامة مبكرة فوافق عليها مجلس النواب وتمت في 12 ديسمبر 2019.

حصل المحافظون على الأغلبية ب 80 مقعداً، وعند استحواذهم على الأغلبية في البرلمان تحسن الأمر وتم تمرير الموافقة على قانونية البريكست Brexit.

المصدر موقع BBC

تقييم المستخدمون: 4.67 ( 3 أصوات)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق